مقاتلو طالبان يرشون الفلفل على المتظاهرات اللواتي يطالبن بالحقوق

أ ف ب - الأمة برس
2022-01-16

تجمع حوالي 20 امرأة أمام جامعة كابول(ا ف ب)

اطلقت قوات طالبان اليوم الاحد 16 يناير 2022م  رذاذ الفلفل على مجموعة من المتظاهرات في العاصمة الافغانية للمطالبة بحقوق العمل والتعليم، كما اعلن ثلاثة متظاهرين لوكالة فرانس برس.

ومنذ سيطرتها على البلاد بالقوة في آب/أغسطس، فرضت سلطات طالبان قيودا زاحفة على الأفغان، ولا سيما على النساء.

وتجمع نحو عشرين امرأة امام جامعة كابول وهتفن "المساواة والعدالة" وحملن لافتات كتب عليها "حقوق المرأة وحقوق الانسان"، كما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

لكن مقاتلي طالبان فرقوا الاحتجاج في وقت لاحق ووصلوا الى مكان الحادث في عدة سيارات، كما قالت ثلاث متظاهرات لوكالة فرانس برس.

وقال متظاهر طلب عدم الكشف عن اسمه لاسباب امنية "عندما كنا قرب جامعة كابول جاءت ثلاث سيارات تابعة لطالبان واستخدم مقاتلون من احدى العربات رذاذ الفلفل علينا".

"بدأت عيني اليمنى تحترق. قلت لأحدهم "عار عليك"، ثم صوب مسدسه نحوي".

وقال متظاهران آخران إن إحدى المرأتين اضطرت إلى نقلها إلى المستشفى بعد أن تسبب الرذاذ في رد فعل تحسسي على عينيها ووجهها.

وشاهد مراسل وكالة فرانس برس مقاتلا يصادر هاتفا نقالا لرجل كان يصور التظاهرة.

وقد حظرت الجماعة الإسلامية المتشددة الاحتجاجات غير المصرح بها، وكثيرا ما تدخلت لتفريق التجمعات المطالبة بحقوق المرأة بالقوة.

ومنعت سلطات طالبان الموظفات في القطاع العام من العودة إلى العمل، ولم تفتح العديد من المدارس الثانوية أبوابها للفتيات بعد، وأغلقت الجامعات الحكومية أبوابها.

وحظرت الرحلات لمسافات طويلة للنساء اللاتي لا يرافقهن قريب ذكر مقرب.

كما أصدرت السلطات مبادئ توجيهية تمنع القنوات التلفزيونية من بث المسلسلات التي تعرض الممثلات.

وفي الوقت نفسه، تعيش العديد من النساء مختبئات، خوفا من نظام سيء السمعة لانتهاكات حقوق الإنسان خلال أول فترة عمل لهن في السلطة بين عامي 1996 و2001، قبل أن يطيح بهن غزو قادته الولايات المتحدة.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي