الأمن الإسرائيلي: طائرات حزب الله المسيرة تكشف عن تنامي إمكانياته الرقابية

أ ف ب - الأمة برس
2022-01-08

أنصار حزب الله يحرقون العلم الإسرائيلي في منطقة الخيام الحدودية في جنوب لبنان بتاريخ 25 أيار/مايو 2021 (ا ف ب)القدس - اعتبرت مصادر أمنية إسرائيلية الجمعة أن الطائرات المسيرة التي أُسقطت بعد تحليقها عبر الحدود من لبنان، كشفت عن تنامي إمكانيات الاستطلاع الجوي التي يتمتع بها حزب الله المدعوم من إيران.
ولبنان وإسرائيل رسمياً في حال حرب، وبات من المعتاد أن تحلّق الطائرات المسيرة فوق الحدود شديدة الحراسة بينهما.

وأظهرت صور تم العثور عليها في طائرة مسيرة أُسقطت في آب/أغسطس الماضي وعُرضت لفرانس برس ما قال المصدر إنها لمشغّلي طائرات مسيرة تابعة لحزب الله وصور لطائرات مسيرة أخرى، وكذلك لقطة جوية لمستوطنة شمال إسرائيل ومركز عسكري.

وقال المصدر، الذي تحدث شرط عدم الكشف عن اسمه، إنه يعتقد أن اللقطات تظهر ايضا قوات حزب الله الخاصة وهي تتدرب على كيفية استخدام الطائرات المسيرة بدون طيار، والتي قال إنها تعطي لمحة غير مسبوقة لإسرائيل.

والثلاثاء قال الجيش الإسرائيلي إنّه أسقط طائرة استطلاع مسيّرة صغيرة كانت تحلق فوق الحدود بين لبنان وإسرائيل.

وأكد مصدر ثان فضل عدم الكشف عن اسمه إن "خمس طائرات مسيرة اسقطت العام الماضي، بما فيها طائرة استطلاع مسيّرة صغيرة أُسقطت الثلاثاء تابعة لحزب الله".

واوضح المصدر الثاني "نحن نتعلم عن العدو، والعدو يتعلم عنا". معتبرا ذلك بأنه "نوع من سباق التعلم بيننا وبين حزب الله". مضيفا "إن الطائرات المسيرة التي استخدمها حزب الله ليست بالضرورة إيرانية الصنع، وإنما أجهزة عادية متاحة تجارياً".

تعتبر إسرائيل رائدة في تطوير واستخدام الطائرات بدون طيار في الحروب، لكنها تشهد تحديًا لتفوقها التكنولوجي من قبل إيران، التي تطور أيضًا طائرات مسيّرة للاستخدام العسكري.

والى ذلك قال المصدر الثاني "من السهل جدًا أخذ طائرة بدون طيار من المتجر وجمع المعلومات الاستخبارية والقيام بكل ما تتخيله".

وفي ايلول/ سبتمبر الماضي قال حزب الله إنه أسقط طائرة إسرائيلية بدون طيار فوق لبنان.

وقال المصدر الأمني الاسرائيلي الاول إن الأزمة الاقتصادية الحادة التي يعيشها لبنان لم تنعكس على ما يبدو على برنامج حزب الله للطائرات المسيرة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي