قصف مدفعي إسرائيلي على جنوب سوريا

أ ف ب - الأمة برس
2022-01-06

دبابات إسرائيلية خلال مناورة عسكرية نفذت في السابع من كانون الأول/ديسمبر 2021 بالقرب من مستوطنة مرتفعات ترامب في هضبة الجولان التي ضمتها إسرائيل في العام 1981(ا ف ب)

أعلن الجيش الإسرائيلي أنّه قصف ليل الأربعاء 5 يناير 2022م  بقذائف الدبّابات منطقة في جنوب سوريا تعتبرها الدولة العبرية "الجبهة الثانية" لنشاط حزب الله اللبناني، وذلك بعدما رصد فيها تحركاً لعناصر مشبوهة.

وقال المتحدّث باسم الجيش أفيخاي أدرعي في تغريدة باللغة العربية "قبل قليل، وخلال نشاط على الحدود الإسرائيلية-السورية في الجولان، رصدت استطلاعات الجيش عدداً من المشتبه فيهم داخل نقاط عسكرية بالقرب من القوات، حيث قامت القوات بإطلاق قنابل الإنارة بالإضافة إلى قذائف الدبّابات لإبعاد المشتبه فيهم الذين ابتعدوا بالفعل إلى داخل الأراضي السورية".

واحتلّت إسرائيل جزءاً من هضبة الجولان السورية في 1967 وضمّته إليها لاحقاً في خطوة لم تعترف بها الغالبية العظمى من المجتمع الدولي. وهذه الهضبة الاستراتيجية محاذية أيضاً للبنان.

من جهتها قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" إنّ القوات الإسرائيلية قصفت "بقذائف الدبابات خراج قرية الحرية بريف القنيطرة مع تحليق كثيف لطيران الاحتلال المروحي والاستطلاعي بالمنطقة"، مؤكدة سماع "صوت انفجارات في المنطقة".

بدوره قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنّ "حريقاً اندلع في خراج القرية نتيجة قصف بقذائف الدبابات الإسرائيلية على نقطة عسكرية في حرش البلدة الواقعة قرب شريط فضّ الاشتباك، تزامناً مع رصد تحركات في المنطقة، وسط تحليق مكثف للطائرات المروحية الإسرائيلية في أجواء المنطقة".

والجيش الإسرائيلي الذي كثّف في السنوات الأخيرة غاراته الجوية على فصائل موالية لإيران في سوريا، يعتبر هذه المنطقة من جنوب سوريا بمثابة "الجبهة الثانية" لحزب الله، التنظيم اللبناني الموالي لإيران والذي خاضت ضدّه الدولة العبرية حرباً في 2006.

وتؤكّد إسرائيل بانتظام أنّها لن تسمح بأن تصبح سوريا موطئ قدم لقوات تابعة لإيران، العدوّ اللدود للدولة العبرية.  

والثلاثاء قال الجيش الإسرائيلي إنّه أسقط طائرة استطلاع مسيّرة صغيرة كانت تحلق فوق الحدود بين لبنان وإسرائيل.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي