مسجل خطر.. قط (مطلوب) للشرطة بتهمة السرقة ومضايقة النساء

2022-01-03

مصدر الصورة: وسائل التواصل الاجتماعيألقت قوات الشرطة في مقاطعة "كنت" البريطانية القبض على قط يُدعى "بوب" بتهمة التسلل إلى مركز الشرطة لسرقة البسكويت، بالإضافة إلى عدد من التهم منها مضايقة النساء في شوارع المدينة التي يسكنها، والتظاهر بالجوع لخداع الآخرين لإطعامه.

وقام "بوب" بالعديد من أفعال الشغب، حيث تسلل إلى مركز شرطة لسرقة البسكويت، وتسبب في مضايقة بعض النساء في غرف تغيير الملابس في حمامات السباحة، كما كان يتظاهر بالجوع لخداع الآخرين لإطعامه، ما تسبب في إلقاء القبض عليه وتسليمه لناتاشا ماكفي، مديرة (ALFIK) وهي منظمة غير ربحية مهمتها العثور على الحيوانات المفقودة في الشوارع، وفقاً لما ذكره موقع صحيفة "مترو" البريطانية.

ونجحت ناتاشا في لم شمل القط بمالكه الذي أكد على أن "بوب" تسبب قام بالكثير من أعمال الشغب في منزله في جيلينجهام، حيث قالت ناتاشا: "كان بوب قط ضال في الأصل وعثر عليه مالكه الحالي الذي أكد على إنه كان ودودًا، وأخذه إلى الأطباء البيطريين، لكن لم يحالفه الحظ في العثور على أصحابه، لذلك عاد معه إلى منزله.. وبعد فترة نشرت عدد من الصور لحيوانات مفقودة على صفحة الحيوانات المفقودة على" Facebook "، ونشرت شرطة مدينة" Kent "صورة على الإنترنت للقط المشاغب وادعوا إنه دخل القسم وسرق البسكويت الخاص بهم."

وفي وقت سابق من الشهر الماضي، نشرت شرطة ميدواي على صفحتها على تويتر صورة للقط المشاغب وهو جالس بجوار وعاء من البسكويت، مع التعليق: "يبدو أننا تبنينا قط في مركز شرطة ميدواي".

ومن ناحية أخرى أكد الشخص الذي كان متبنى القط، إنه كان يذهب خارج المنزل ويعود ومعه بسكويت عيد الميلاد.

وقامت شرطية من خلال الصفحة الخاصة بمركز ميدواي بنشر صورتها وهي تحمل القط وبيدها ورقة مدون عليها الاتهامات الموجهة للقط، حيث قالت: "القط متهم بالمشي على أجساد الفتيات. ومراقبة الناس وهم يسبحون في حمام السباحة في ميدواي بارك ومشاهدة الطلاب وهم يذهبون إلى الكلية في كلية ميدواي، والسير في الشارع الرئيسي متظاهراً بأنه يتضور جوعًا وصدم رؤوس العديد من الأطفال الصغار، ما يجعلهم يبتسمون، وإعطاء الحب والراحة للناس في مستشفى ميدواي."

واختتمت الرسالة: "نظرًا لأنك قط ولا تستطيع القراءة، فسيتم إرسال نسخة من هذا الإشعار إلى ولي الأمر / الوصي عليك."

وهدفت الشرطية من هذه الرسالة المزاح مع أعضاء الصفحة والتخفيف عنهم من أخبار السرقة والقتل التي يقرؤونها يومياً على الصفحة الخاصة بمركز الشرطة.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي