كأس أمم إفريقيا.. هيمنة غانيّة في الستينيات وأعوام زوجية

2022-01-03

العاجي لوران بوكو (يسار) يركل الكرة خلال مواجهة تونس في مباراة في تونس في 25 فبراير 1973 (ا ف ب)

نيقوسيا: حصدت غانا لقبين توالياً في كأس أمم إفريقيا لكرة القدم وبلغت النهائي أربع مرات خلال ستينيات القرن الماضي، عندما ارتفع عدد المشاركين بشكل لافت وتحوّل تنظيم البطولة إلى الأعوام الزوجية حتى 2012.

بقيادة المدرب تشارلز غيامفي، دخلت غانا على خط الألقاب، فتوّجت للمرة الأولى عام 63 على أرضها في أكرا وكوماسي، بمشاركة ستة منتخبات للمرة الأولى.

فاز منتخب "النجوم السوداء" في النهائي على السودان 3-صفر، فيما حلّت مصر ثالثة بتغلبها على اثيوبيا 3-صفر.

بالهام من رئيسها كوامي نكروماه العاشق لكرة القدم، خطفت غانا، الحديثة الاستقلال، لقباً ثانياً توالياً على الأراضي التونسية عام 1965.

بقيادة نجمها أوسي كوفي ومحتفظة بلاعبَين فقط من تشكيلة 1963، عادلت غانا انجاز مصر بلقب ثان.

بعد مباراة نهائية مثيرة جمعتها مع تونس انتهى وقتها الاصلي 2-2، سجّلت غانا هدف الفوز في الوقت الإضافي (3-2)، وحلّت ساحل العاج ثالثة بفوزها على السنغال 1-صفر.

اتخذت نسخة إثيوبيا 68 طابعاً مميزاً، إذ شاركت فيها 8 منتخبات للمرة الأولى من أصل 22 خاضت التصفيات. وبدءاً من هذه السنة، أقيمت البطولة مرّة كل سنتين في الأعوام الزوجية حتى 2012.

 بلغت غانا النهائي الثالث توالياً، لكن الكونغو كينشاسا جرّدتها من لقبها بهدف بيار كالالا، أمّا المركز الثالث فكان من نصيب ساحل العاج بفوزها على إثيوبيا 1-صفر.

- ظهور لوران بوكو ولقب سوداني -

في أوّل نهائيات تُنقل عبر التلفزيون، استضاف السودان، أحد مؤسّسي الاتحاد القاري، في الخرطوم ووَدْ مَدَنِي النهائيات للمرة الثانية عام 1970، لكن هذه المرة لم يفوّت "صقور الجديان" الفرصة وفازوا في المباراة النهائية بدعم جماهيري كبير على غانا 1-صفر بهدف حسبو الصغير، بعد بلوغ الأخيرة النهائي الرابع توالياً.

 شهدت الدورة بروز هداف خطير هو العاجي لوران بوكو الذي سجّل ثمانية اهداف. وسبق لبوكو أن سجّل ستة أهداف في الدورة السابقة، منها خمسة في مباراة واحدة ضد إثيوبيا، ما منحه لقب "رجل أسمرة".

وحلّت مصر ثالثة بفوزها على ساحل العاج بثلاثية نجم الترسانة حسن الشاذلي 3-1.

روى قلب الدفاع السوداني السابق نجم الدين حسن مجريات البطولة لصحيفة البيان الإماراتية "أقام المنتخب السوداني معسكره الاعدادي للبطولة في إحدى المدارس ثم انتقلنا بعد ذلك للإقامة في الكلية الحربية لمدة 15 يوماً بعيداً عن الضغوط الإعلامية والجماهيرية. وكان الاهتمام من جانب المسؤولين بالسودان يمتد إلى رأس الدولة ذاتها ممثلة في رئيسها جعفر نميري".

تابع أحد أفراد جيل ضم حيدر علي "غاغارين" ونصر الدين عباس "جكسا" ومنح السودان لقبه القاري الوحيد حتى الآن: "أصعب المواقف التي واجهت منتخب السودان خلال تلك البطولة كانت خلال اللقاء مع مصر في الدور قبل النهائي. أصيب ثلاثة مدافعين أساسيين خلال النصف الساعة الأول، فاضطر المدرب إلى الاستعانة بمهاجم ولاعب خط وسط لسد النقص في عدد المدافعين".

حصل آنذاك لاعبو المنتخب البطل على مكافأة مقدارها 200 جنيه سوداني، عندما كان الجنيه يعادل 3 دولارات أميركية، بحسب حسن، الذي أضاف أن "مبلغ المكافأة كبير (مقارنة) بأسعار هذا الزمن لدرجة ان بعض اللاعبين اشتروا منازل بالمبلغ والبعض الآخر قام ببناء منزل بقيمة المكافأة على قطعة الأرض التي اهداها الرئيس السوداني لكل لاعب بالفريق".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي