مانشستر سيتي يسجل بسداسية في ليستر.. وتشيلسي يعود للانتصارات بالدوري الإنجليزي

د ب أ – الأمة برس
2021-12-27

روميلو لوكاكو لاعب تشيلسي (إلى اليمين) وإيزري كونسا من أستون فيلا خلال مباراة كرة القدم بين الفريقين في الدوري الإنجليزي (د ب أ)

لندن: واصل مانشستر سيتي انتفاضته القوية ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وأرسل هدية ثمينة لجماهيره في احتفالات أعياد الميلاد (الكريسماس)، عقب فوزه الكاسح 6 / 3 على ضيفه ليستر سيتي، مساء الأحد 26 ديسمبر 2021، في المرحلة التاسعة عشر للبطولة.

وأسفرت باقي مباريات المرحلة التي جرت اليوم عن فوز تشيلسي على أستون فيلا 3 / 1 وأرسنال على مضيفه نورويتش سيتي 5 / صفر، وتوتنهام هوتسبير على ضيفه كريستال بالاس 3 / صفر، وساوثهامبتون على مضيفه ويستهام يونايتد 3 / 2، وبرايتون على ضيفه برينتفورد 2 / صفر.

 وارتفع رصيد مانشستر سيتي، الذي حقق انتصاره التاسع على التوالي في البطولة، إلى 47 نقطة، ليحكم قبضته أكثر على الصدارة، متقدما بفارق 6 نقاط على أقرب ملاحقيه ليفربول، الذي تأجل لقائه ضد ضيفه ليدز يونايتد، الذي كان مقررا اليوم في نفس المرحلة، بسبب تفشي فيروس كورونا بين أفراد الفريق الأبيض.

في المقابل، توقف رصيد ليستر سيتي، الذي تكبد خسارته السابعة في البطولة هذا الموسم، مقابل 6 انتصارات و4 تعادلات، عند 22 نقطة في المركز التاسع، علما بأن هذه هي الهزيمة الثانية التي يتلقاها الفريق الملقب بـ(الثعالب) خلال مبارياته الثلاث الأخيرة في البطولة.

وافتتح مانشستر سيتي التسجيل مبكرا عن طريق نجمه البلجيكي كيفن دي بروين في الدقيقة الخامسة، قبل أن يضيف الجناح الجزائري رياض محرز الهدف الثاني في الدقيقة 14 من ركلة جزاء، فيما أحرز الألماني إيلكاي جوندوجان ورحيم سترلينج الهدفين الثالث والرابع للفريق السماوي في الدقيقتين 21 و25 من ركلة جزاء على الترتيب.

وانتفض ليستر في بداية الشوط الثاني الذي قلص خلاله الفارق، بعدما أحرز جيمس ماديسون الهدف الأول للفريق الضيف في الدقيقة 55، ليصبح هذا هو أول هدف يسكن مرمى مانشستر سيتي، بعدما حافظ على نظافة شباكه في مبارياته الثلاث الماضية بالمسابقة.

وأضاف أديمولا لوكمان والنيجيري كيلتيشي إيهياناتشو الهدفين الثاني والثالث لليستر في الدقيقتين 59 و65 على الترتيب، لكن مانشستر سيتي أوقف صحوة منافسه في المباراة، بعدما أضاف لاعبه الإسباني آيميريك لابورت الهدف الخامس في الدقيقة 69.

وأنهى رحيم سترلينج مهرجان الأهداف الذي شهدته المباراة، بعدما سجل الهدف السادس لمانشستر سيتي في الدقيقة 87.

ومنذ خسارته صفر / 2 أمام ضيفه كريستال بالاس في 30 تشرين أول/أكتوبر الماضي، ضمن المرحلة العاشرة للبطولة، لم يعرف مانشستر سيتي سوى طعم الفوز في البطولة، حيث اجتاز جميع منافسيه في لقاءاته التسعة الأخيرة، التي شهدت تسجيله 30 هدفا، فيما سكنت شباكه 6 أهداف.

من جانبه، عاد تشيلسي لنغمة الانتصارات بعد فوزه 3 / 1 على مضيفه أستون فيلا.

وارتفع رصيد تشيلسي، الذي تعادل في مباراتيه الأخيرتين بالبطولة مع إيفرتون وولفرهامبتون، إلى 41 نقطة في المركز الثالث، بفارق الأهداف خلف ليفربول، صاحب المركز الثاني، المتساوي معه في نفس الرصيد.

أما أستون فيلا، الذي تكبد خسارته العاشرة في الموسم الحالي، فتوقف رصيده عند 22 نقطة في المركز العاشر

وبادر أستون فيلا بالتسجيل بهدف جاء عبر النيران الصديقة، بعدما أحرز رييس جاميس، لاعب تشيلسي، هدفا بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 28.

ولم يهنأ الفريق المضيف بتقدمه كثيرا، بعدما أدرك تشيلسي التعادل عن طريق الإيطالي جورجينيو في الدقيقة 34 من ركلة جزاء، فيما أضاف زميله البلجيكي روميلو لوكاكو الهدف الثاني للفريق الأزرق في الدقيقة 56.

وقضى جورجينيو على آمال أستون فيلا في التعادل، عقب تسجيله الهدف الثالث لتشيلسي في الدقيقة الثالثة من الوقت الضائع للشوط الثاني من ركلة جزاء.

وحافظ أرسنال على صحوته في المسابقة، بعدما حقق فوزه الرابع على التوالي، عقب اكتساحه مضيفه نورويتش سيتي 5 / صفر.

وارتفع رصيد أرسنال إلى 35 نقطة في المركز الرابع، في حين بقي نورويتش، الذي خسر مباراته الـ12 في البطولة هذا الموسم والرابعة على التوالي، قابعا في مؤخرة الترتيب برصيد 10 نقاط.

وتقدم أرسنال بهدف مبكر عن طريق بوكايو ساكا في الدقيقة السادسة، قبل أن يضيف كيران تيرني الهدف الثاني للفريق اللندني في الدقيقة 44، لينتهي الشوط الأول بتقدم الضيوف 2 / صفر.

وأحكم أرسنال قبضته على مجريات الأمور في الشوط الثاني، الذي شهد تسجيله 3 أهداف أخرى، حيث أضاف ساكا الهدف الثالث في الدقيقة 67، فيما أضاف أليكسندر لاكازيت وإيميل سميث روي الهدفين الرابع والخامس في الدقيقتين 84 من ركلة جزاء والأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع على الترتيب.

واستعاد توتنهام نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلة الماضية بالمسابقة، عقب فوزه 3 / صفر على ضيفه كريستال بالاس.

ورفع توتنهام، الذي تعادل 2 / 2 مع ضيفه ليفربول في المرحلة الماضية، رصيده إلى  29 نقطة في المركز الخامس، ومازال يمتلك 3 مباريات مؤجلة، فيما توقف رصيد كريستال، الذي حقق فوزا وحيدا في مبارياته السبع الأخيرة بالبطولة، عند 20 نقطة في المركز الثاني عشر وله مباراة مؤجلة.

وأحرز هاري كين الهدف الأول لتوتنهام في الدقيقة 32، فيما أضاف لوكاس مورا الهدف الثاني بعده بدقيقتين، قبل أن تتضاعف معاناة كريستال، الذي لعب بعشرة لاعبين بدءا من الدقيقة 37، عقب طرد مهاجمه الإيفواري ويلفرد زاها في الدقيقة 37 لحصوله على الإنذار الثاني

واستغل توتنهام النقص العددي في صفوف منافسه، عقب تسجيل الكوري الجنوبي هيونج مين سون الهدف الثالث في الدقيقة 74.

وعلى ملعب (الاتحاد) لم تمر مباراة مانشستر سيتي وليستر بمرحلة جس النبض، حيث بدأت بهجوم مكثف من الفريق المضيف، لم يتحمله دفاع ليستر كثيرا، ليفتتح دي بروين التسجيل مبكرا في الدقيقة الخامسة.

وبعد سلسلة من التمريرات السريعة المتقنة بين لاعبي سيتي، وصلت الكرة إلى فيرناندينيو، الذي أرسل تمريرة أمامية لدي بروين، الذي هيأ الكرة لنفسه، وسدد بيسراه من داخل منطقة الجزاء، واضعا الكرة زاحفة على يمين الدنماركي كاسبر شمايكل، حارس مرمى ليستر، داخل الشباك.

واصل سيتي اندفاعه الهجومي رغم تقدمه في النتيجة، ليحصل على ركلة جزاء في الدقيقة 13، عقب تعرض آيمريك لابورت للجذب من قميصه من جانب يوري تيليمانس، لاعب ليستر، داخل منطقة جزاء الضيوف خلال تنفيذ ركلة ركنية، ليقرر حكم المباراة احتسابها بعد العودة لتقنية حكم الفيديو المساعد (فار).

ونفذ رياض محرز الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة قوية على يسار شمايكل، الذي حاول التصدي لها دون جدوى، مسجلا الهدف الثاني لمانشستر سيتي في الدقيقة 14.

حاول ليستر سيتي تقليص الفارق سريعا، وسدد جيمس ماديسون من خارج المنطقة في الدقيقة 16، لكن الكرة اصطدمت في الدفاع، لتخرج لركنية لم تسفر عن شيء.

وكاد ماديسون أن يفتتح التسجيل لليستر في الدقيقة 18، عندما سدد تصويبة متقنة من ركلة حرة مباشرة  قريبة من المنطقة، واضعا الكرة فوق الحائط البشري على يمين إيديرسون مورايش، حارس مرمى مانشستر، الذي أبعد الكرة بصعوبة قبل أن تصطدم بالعارضة، ليشتتها الدفاع لركنية لم تستغل.

وجاء رد مانشستر سريعا وموجعا على تسديدة ماديسون، بعدما أضاف إيلكاي جوندوجان الهدف الثالث في الدقيقة 21، فبعد سلسلة من التمريرات، أرسل جواو كانسيلو تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليمنى، حاول شمايكل إبعادها، لكنها تهيأت أمام لاعب الوسط الألماني، المتواجد أمام المرمى مباشرة، الذي لم يجد صعوبة في إيداع الكرة داخل الشباك.

وواصل تيليمانس هفواته الساذجة، ليتسبب في ركلة جزاء أخرى لمانشستر في الدقيقة 24، بعدما قام بإعاقة رحيم سترلينج داخل المنطقة، خلال إحدى الكرات المشتركة.

ونفذ سترلينج الركلة بنجاح، بعدما سددها بنفس طريقة محرز، حيث وضع الكرة قوية سكنت الزاوية اليسرى العليا للمرمى، داخل الشباك، مسجلا الهدف الرابع لمانشستر في الدقيقة 25.

وأضاع سترلينج فرصة أخرى مؤكدة في الدقيقة 34، حيث أرسل دي بروين تمريرة أمامية لبرناردو سيلفا داخل المنطقة، ليرسل عرضية مباشرة من الناحية اليمنى لسترلينج، الذي سدد هو الآخر مباشرة وهو يبتعد بخطوات قليلة للغاية أمام المرمى، لكن شمايكل أبعد الكرة بصعوبة بالغة لركنية.

وأهدر محرز فرصة محققة لتسجيل هدف خامس لمانشستر في الدقيقة 42، حينما تهيأت الكرة أمامه، ليسدد داخل المنطقة، دون مضايقة من أحد، لكنه وضع الكرة بجوار القائم الأيسر.

وحال شمايكل دون اهتزاز شباكه بهدف آخر في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول، بعدما تصدى لقذيفة من على حدود المنطقة بواسطة جوندوجان، لينتهي الشوط بتقدم مانشستر سيتي 4 / صفر على ليستر سيتي.

استغل ليستر حالة الهدوء التي انتابت لاعبي مانشستر سيتي في بداية الشوط الثاني، ليقلص ماديسون الفارق، بتسجيله هدفا لمصلحة الفريق الضيف في الدقيقة 55.

وانطلق ماديسون بالكرة من منتصف الملعب، ليمررها إلى زميله كيليتشي إيهياناتشو، الذي أعاد الكرة إليه مجددا عرضية من الناحية اليمنى، ليسددها ماديسون مباشرة من داخل المنطقة، واضعا الكرة على يمين مورايش، وتحتضن الشباك.

واستفاد ليستر من قوة الدفع التي حصل عليها في بداية الشوط، ليضيف أديمولا لوكمان الهدف الثاني للضيوف في الدقيقة 59، فمن هجمة مرتدة قادها إيهياناتشو، مرر كرة بينية للوكمان، الذي انفرد على إثرها بالمرمى، ليضع الكرة بهدوء من داخل المنطقة، على يمين مورايش، الذي خرج من مرماه لملاقاته، داخل الشباك.

استشعر لاعبو مانشستر سيتي الحرج وعادوا لنشاطهم الهجومي من جديد، وكاد فيرناندينيو أن يضيف هدفا آخر في الدقيقة 65، عندما تابع ركلة ركنية، ليسددها بضربة رأس، واضعا الكرة على يمين شمايكل، لكن دانيال أمارتي مدافع ليستر، أبعدها وهي في طريقها لمعانقة الشباك إلى ركنية لم تستغل.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى أضاف إيهياناتشو الهدف الثالث لليستر، حيث تابع قذيفة ماديسون، التي أبعدها مورايش ثم اصطدمت في العارضة، قبل أن تصل للاعب النيجيري، الذي وضع الكرة في المرمى.

ولم يهنأ ليستر بتقليص الفارق إلى هدف وحيد كثيرا، بعدما أضاف لابورت الهدف الخامس لمانشستر في الدقيقة 69، حيث تابع ركلة ركنية من الناحية اليمنى نفذها محرز، ليسدد ضربة رأس رائعة، على يسار شمايكل، الذي اكتفى بالنظر إليها وهي تعانق شباكه.

أصاب هدف لابورت لاعبي ليستر بالصدمة، قبل أن يستأنف الفريق الضيف محاولاته الهجومية في الدقيقة 80، عندما سدد مارك ألبرايتون ضربة رأس من متابعة لعرضية من زميله لوك توماس من الناحية اليمنى.

وعاد سترلينج لهز الشباك من جديد، بعدما أضاف الهدف السادس لمانشستر وهدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 87، حيث تابع ضربة رأس زميله روبن دياش التي تهيأت أمامه، ليسدد من داخل المنطقة في حراسة الدفاع، واضعا الكرة داخل الشباك، وينتهي اللقاء بفوز كاسح لمانشستر سيتي على ليستر سيتي.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي