قطع الانترنت وانتشار أمني في بالخرطوم استعدادا لمظاهرات المعارضة السودانية

د ب أ - الأمة برس
2021-12-25

  متظاهر سوداني مصاب بعد اطلاق قوات الامن الغاز المسيل للدموع في الخرطوم في 19 كانون الاول/ديسمبر 2010(اف ب)

الخرطوم - قالت مصادر متطابقة في الخرطوم إن السلطات السودانية قطعت خدمة الانترنت على المستخدمين قبل تظاهرات دعت إليها المعارضة ضد الحكومة الانتقالية اليوم السبت .

وأفادت المصادر استمرار تقديم خدمة الانترنت عبر بعض مزودي الخدمة،بحسب موقع "اخبار السودان".

وتنتشر القوات الأمنية و عربات الجيش السوداني بعدد من الشوارع الرئيسية وقرب المواقع السيادية في الخرطوم ، استعدادا لهذه المظاهرات.

ووجهت لجنة تنسيق شؤون أمن ولاية الخرطوم بإحكام غلق الكباري النيلية عدا جسري سوبا والحلفايا وذلك في إطار خطة تأمين ولاية الخرطوم وحماية المواقع السيادية والاستراتيجية.

واعتبرت اللجنة الخروج عن السلمية والاقتراب والمساس بالمواقع السيادية والاستراتيجية بوسط الخرطوم مخالف للقوانين، وسيتم التعامل مع الفوضى والتجاوزات مع التأكيد على حق التظاهر السلمي،بحسب وكالة الأنباء السودانية(سونا).

في سياق متصل، أوصت السفارة الأمريكية بالخرطوم، أمس الجمعة، رعاياها بتجنب السفر والتواجد في مناطق الاحتجاجات.

وفي 21 تشرين ثان/ نوفمبر الماضي، وقع قائد الجيش عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، اتفاقا سياسيا يتضمن عودة الأخير لمنصبه، وتشكيل حكومة كفاءات، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وتعهد الطرفان بالعمل سويا لاستكمال المسار الديمقراطي.

ورحبت دول ومنظمات إقليمية ودولية، بينها الأمم المتحدة، بهذا الاتفاق، بينما رفضته قوى سياسية ومدنية سودانية، معتبرة إياه “محاولة لشرعنة الانقلاب”.

وجاء الاتفاق بين البرهان وحمدوك ، بعد مرور أقل من شهر على إجراءات استثنائية أعلنها الجيش أبرزها فرض حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، عقب اعتقال قيادات حزبية ومسؤولين، وهو ما اعتبرته قوى سياسية ومدنية “انقلابا عسكريا” ، فيما نفي الجيش أن تكون هذه الإجراءات انقلابا بل وصفها بأنها تصحيح لمسار الثورة







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي