قيود إضافية على احتفالات رأس السنة في نيويورك بسبب المتحورة أوميكرون

أ ف ب - الأمة برس
2021-12-24

 

احتفالات من دون حضور لمناسبة رأس السنة في ساحة تايمز سكوير في نيويورك في 31 كانون الأول/ديسمبر 2020(ا ف ب)

في ظل الارتفاع الكبير في الإصابات بفيروس كورونا، ستقام الاحتفالات التقليدية لمناسبة رأس السنة في ساحة تايمز سكوير الشهيرة في نيويورك مع تقليص عدد الحاضرين وإلزامية وضع الكمامة، على ما أعلنت بلدية المدينة التي تشهد إلغاء الكثير من الأحداث بسبب تفشي المتحورة أوميكرون.

وفي العام الماضي، أقيمت احتفالات رأس السنة في تايمز سكوير مع إسقاط كرة الكريستال المتوهجة وإنزال النثار على الميدان، وفق تقاليد تشهدها نيويورك سنويا لهذه المناسبة منذ مطلع القرن العشرين، لكنّ الساحة كانت فارغة بسبب جائحة كوفيد-19 التي فتكت بالعاصمة الثقافية الأميركية.

ولهذا العام، كان رئيس البلدية الديموقراطي بيل دي بلازيو وعد منتصف تشرين الثاني/نوفمبر بالسماح بعودة المحتفلين في المناسبة لكن مع اشتراط أن يكونوا من الملقحين ضد فيروس كورونا. لكن بعد شهر، اضطرت سلطات المدينة مجددا إلى تقليص طموحاتها.

ولن يُسمح سوى لـ15 ألف متفرج بحضور الاحتفالات في أماكن يحددها المنظمون، في مقابل 58 ألفا في العادة. كذلك، سيتعين على الحاضرين وضع كمامات رغم أن الاحتفالات تقام في الهواء الطلق.

وعلى وقع تفشي المتحورة أوميكرون، تواجه مدينة نيويورك التي تعد حوالى تسعة ملايين نسمة، ارتفاعا كبيرا في أعداد المصابين، مع رقم قياسي بلغ 11 ألف حالة جديدة الأربعاء بحسب رئيس البلدية. غير أن التلقيح يجنب في هذه المرحلة المدينة تدفق عدد كبير من المرضى إلى المستشفيات خلافا لما حصل في ربيع 2020، حين كانت المدينة متضررة بشدة جراء الموجة الوبائية الأولى.

مع ذلك، اضطرت مطاعم وقاعات احتفالات كثيرة إلى إغلاق أبوابها موقتا بسبب الجائحة. وأعلنت فرقة "نيويورك سيتي باليه" الأربعاء أخذ استراحة لعروض مسرحية "كسارة البندق" الشهيرة، لتحذو بذلك حذو مسرحيات واستعراضات عدة في برودواي.

وتسبب الوباء بوفاة ما لا يقل عن 34 ألف شخص في نيويورك منذ ربيع العام 2020، كما أن المدينة وخصوصا مانهاتن لم تستعد بعد الزخم الاحتفالي الذي تشتهر بها عالميا كما كان الوضع ما قبل الأزمة الصحية.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي