السلاحف البحرية تعود إلى شواطئ تايلاند منذ جائحة كوفيد-19  

أ ف ب - الأمة برس
2021-12-24

 

عالم يفحص سلحفاة بحرية في مركز فوكيت للأحياء البحرية في تايلاند في 23 نشرين الثاني/نوفمبر 2021(ا ف ب)

حفرت سلحفاة بحرية عشاً على شاطئ مهجور في جنوب تايلاند، ووضعت مئة بيضة لونها مائل إلى الأبيض قبل أن تغطّيها بالرمال وتلقيها في بحر أندامان.

تلقي السلاحف البحرية بيضها بأعداد متزايدة في تايلاند منذ بدء جائحة كوفيد-19، فيما يكافح العلماء مع بدء موسم التعشيش للحفاظ على هذه الأنواع المهدّدة بالانقراض.

ولن تعود السلحفاة الخضراء التي رُصدت في جزيرة كوه ماي تون قرب مدينة فوكيت (جنوب) لرؤية بيضها. ستفقس هذه البيوض في غضون شهرين تقريباً وستنزلق السلاحف الصغيرة نحو البحر مسترشدة بضوء القمر. أما فرص بقائها على قيد الحياة فهي منخفضة للغاية، إذ ستصبح بيضة مفقوسة واحدة  فحسب من بين ألف، سلحفاة بالغة.

وتعيش خمسة أنواع من السلاحف البحرية في المياه الدافئة التي تغمر تايلاند، وتشمل سلاحف المحيط الجلدية الظهر، والسلاحف الخضراء، واللجأة الصقرية المنقار، ولجأة ردلي الزيتونية، والسلاحف الضخمة الرأس.

 ويقول مدير مركز فوكيت لعلم الأحياء البحرية كونغيات كيتيواتاناونغ لوكالة فرانس برس "لقد تحسنت نسبة الإباضة خلال العامين الماضيين بفضل غياب السياح والتلوثين السمعي والضوئي".

وكان المنتجع الساحلي يستقبل ملايين الزوار قبل الأزمة، مما تسبّب في عوامل عدة مضرّة بالسلاحف، بينها البناء المفرط على السواحل أو كثرة الزوارق السريعة.

ثم توقّف كل شيء لأشهر عدّة، فاستعادت الطبيعة دورتها في كل مكان.

وعُثر بين تشرين الأول/أكتوبر 2020 وشباط/فبراير 2021 على 18 عشاً في فوكيت تابعاً لسلاحف المحيط الجلدية الظهر، وهي أكبر نوع من السلاحف البحرية، ويبلغ وزنها عندما تصبح بالغة 400 كيلوغرام.

ويقول كونغيات بحماسة "لم نر مثل هذا الرقم منذ 20 عاماً".

كذلك رُصِد عشّ تابع للجأة ردلي الزيتونية، هو الأول منذ 20 عاماً.

ولوحظت في الهند والفيليبين والولايات المتحدة، ظاهرة مماثلة.

- لا تأثير على المدى الطويل -

ومع فتح تايلاند أبوابها بخجل أمام السياحة، قلّل العلماء من تفاؤلهم.

ويشير تون تامرونغناواساوات من جامعة كاسيتسارت في بانكوك إلى أن "الوباء قد يوفر للسلاحف البحرية استراحة صحية".

لكن هذه الحيوانات لها عمر طويل يصل إلى مئة عام لدى بعض الأنواع. ويقول تامرونغناواساوات "لا يُتوقع أن يكون لأزمة كوفيد-19 تأثير حقيقي طويل المدى عليها ما ل تتوافر  سياسة فاعلة لحمايتها".

 في تايلاند، كما هي الحال في عدد كبير من البلدان، يشكّل الاحترار المناخي الذي يضر بالشعب المرجانية تهديداً لمستقبل السلاحف البحرية، ويؤثر على إباضة الجنسين: كلما زادت حرارة العش، زاد عدد الإناث التي تفقس، وهذا قد يؤدي إلى خلل في التوازن.

وتبقى القمامة البحرية السبب الرئيس للمرض والوفاة.

ويقول الدكتور باتشارابورن كايونغ من مركز فوكيت للأحياء البحرية "في 56٪ من الحالات، ابتلعت السلاحف التي أُحضرت إلينا نفايات بحرية أو أصبحت محاصرة فيها".

وتُعالج حالياً في المركز 58 سلحفاة، ينبغي أن يخضع عدد منها لعمليات جراحية، وعدد آخر للبتر والتجهيز بأطراف اصطناعية قبل إطلاقه في البحر.

- تشريع صارم -

في الوقت الحالي، يقف العلماء والسلطات المحلية في حال تأهب قصوى خلال موسم التعشيش، الذي يستمر حتى شباط/فبراير.

ويتدخّل عناصر الأجهزة المختصة عند رصد عش. فإذا وضعت السلحفاة بيضاً قريباً جدّاً من المياه، يكون البيض معرّضاً للخطر، ينقلونه إلى مكان آمن.

 أما في حال العكس، فتُحمى الأعشاش بأسوار من الخيزران وتُنظّم دوريات لمراقبتها.

ويقول كايونغ: "بعد الفقس، نعتني بالسلاحف الضعيفة حتى تصبح قوية بما يكفي للذهاب إلى البحر". ويثبّت الفريق كاميرات قرب الأعشاش لتثقيف السكان المحليين حول الأمر.

ولعقود قليلة ماضية، كان تناول البيض ممارسة شائعة في بوكيت.

ومُنع جمعه منذ العام 1982، ولم تتوقف المملكة عن تشريع قوانين أكثر صرامة. إذ يُعاقب أي شخص يحوز بشكل غير قانوني بيض السلاحف الجلدية الظهر أو يبيعها بالسجن بين ثلاث سنوات و15 عاماً وبغرامة تتراوح بين عشرة آلاف وخمسين ألف دولار.

وتكافئ منظمات غير حكومية مادياً السكان المحليين الذين يبلّغون عن وجود عش.

ويعتمد المتخصصون في حماية البيئة تقنيات جديدة لمراقبة هذه الحيوانات، من بينها نظام الأقمار الاصطناعية والشرائح الالكترونية.

ويقول كيتيواتاناونغ "بفضل التتبّع، لاحظنا أنّ الأسماك البحرية تستطيع الهجرة إلى مسافات أبعد مما كنّا نعتقد"، إلى شمال أستراليا على بعد آلاف الكيلومترات من فوكيت.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي