شركة توصيل ناشئة في البرازيل تكسر عزلة الأحياء الفقيرة

أ ف ب-الامة برس
2021-12-19

 موظّف في "فافيلا برازيل إكسبرس" يحمل طرداً سيُسلّم إلى أحد سكّان حيّ بارايسوبوليس الشعبي في ساو باولو - البرازيل في 1 كانون الأول/ديسمبر 2021 (أ ف ب)

بارزيليا: بالتصفيق أو الهتاف أمام أبواب منازل مستلمي الطرود، يجوب عمّال توصيل "فافيلا برازيل إكسبرس" الأزقة في حي بارايسوبوليس الشعبي في ساو باولو حيث يفتقر السكان إلى خدمات الشركات التقليدية.

يقول مؤسس هذه الشركة الناشئة جيفانيلدو بيريرا (21 عاماً) لوكالة فرانس برس "نريد هدم الجدران غير المرئية التي تفصل أحزمة البؤس من النسيج المدني".

بارايسوبوليس حي فقير يضمّ 100 ألف مقيم، وهو ثاني أكثر الأحياء اكتظاظاً في ساو باولو، أكبر مدينة في أميركا اللاتينية.

هذا الحي الذي يقع في الجنوب الغربي لعاصمة البرازيل الاقتصادية قرب أحياء راقية مثل مورومبي، لم يكن مشمولا بخدمات التوصيل المنزلية التي تعزو ذلك إلى خشيتها من انعدام الأمن.

ويشرح بيريرا الذي يعيش في بارايسوبوليس منذ طفولته "نريد تلبية طلب لا يلقى استجابة بسبب حظر الرموز البريدية لهذه المنطقة المصنفة خطرة" من شركات التوصيل الكبيرة.

ويشدد على أن هذه الخدمة "تعيد الكرامة لأشخاص لهم الحق في استلام طرودهم مثل أي فرد آخر في المجتمع".

وترتدي هذه الحاجة أهمية أكبر في ظل اعتماد سكان أحزمة البؤس، على غرار سائر السكان، بصورة متعاظمة على خدمات التجارة الإلكترونية بسبب جائحة كوفيد-19.

- حدود جديدة -

مؤسس "فافيلا برازيل إكسبرس" ورئيسها التنفيذي جيفانيلدو بيريرا في حيّ بارايسوبوليس الشعبي في ساو باولو بالبرازيل، في 1 كانون الأول 2021 (ا ف ب)

بدأت "فافيلا برازيل إكسبرس" عملياتها في نيسان/ابريل، مع مبدأ عمل بسيط يقوم على إكمال الشركة الناشئة عمل شركات التوصيل الأخرى من خلال جمع طرودها في مركز للتوزيع يقع في أحد مداخل الحي الفقير، قبل إعادة توزيعها على سكان الحيّ.

ولإيجاد طريقهم في أزقة الحيّ ذي الترقيم العشوائي، يستخدم موظفو التوصيل خريطة وضعتها شبكة تعاونية لتحديد احتياجات كلّ زقاق وتنظيم المساعدات الغذائية في ذروة أزمة كوفيد-19.

والتزم بيريرا بتوظيف سكان بارايسوبوليس، للإفادة من إلمامهم في المنطقة وتوفير وظائف للعاطلين عن العمل.

يقول إيمايل سيلفا ماي (28 عاماً)، أحد الموظفين المسؤولين عن تنظيم الشحنات من مركز التوزيع حيث تتكدّس طرود الأجهزة المنزلية أو ألعاب الأطفال، "أنا أعمل في دق الأوشام والعمل في هذا المجال قليل بسبب الجائحة. مسؤولياتي متعددة، أفرز الطرود وأحياناً أقوم بعمليات تسليم".

وتسجّل الشركة الناشئة نتائج ملحوظة، إذ بلغ حجم مبيعاتها 200 ألف ريال برازيلي شهرياً (35 ألف دولار)، مع حوالى 1800 عملية توصيل يومياً.

وهي تضمّ 300 موظف يتوزعون بين موظفين مباشرين وموظفي توصيل مستقلّين.

لم تعد خدمات الشركة محصورة بحي بارايسوبوليس، بل تقدّم هذه الخدمات أيضاً في ستّة أحياء شعبية أخرى، من بينها روسينيا، أكبر حزام بؤس في ريو دي جانيرو.

أما طريقة تمويلها فهي مبتكرة، وتُعدّ أول شركة برازيلية منبثقة من حي فقير تعتمد مبدأ التمويل الجماعي وهو نموذج استثمار تشاركي.

وتدفع الشركة للمستثمرين فيها نسبةً من أرباحها، وتتلقى مساهمات متواضعة تبدأ من 10 ريال برازيلي (نحو 1,8 دولار).

وتأمل الآن في جمع 1,3 مليون ريال برازيلي (228 ألف دولار) للوصول إلى خمسين حيّا فقيرا و1500 متعاون بحلول العام 2023.

- بورصة الأحياء الفقيرة -

وثمة إمكانات هائلة في هذا المجال، إذ تضم البرازيل 13 ألف حزام بؤس تضخ في الاقتصاد الوطني ما يقرب من 29 مليار دولار سنوياً، وفق منظمة "جي 10" غير الحكومية.

 وتشبه طريقة التمويل الجماعي لـ"فافيلا برازيل إكسبرس" عملية اكتتاب عام في البورصة، لكن خارج الدائرة التقليدية.

تُدفع المساهمات عبر "ديفي هاب"، وهي منصة رقمية أجرت دراسة مسبقة للسوق. لكن لإنشاء بورصة بديلة جيّدة للأحياء الفقيرة، لا تزال هنالك حاجة إلى موافقة لجنة الأسواق المالية (CVM)، وفق ما يشرح المدير التنفيذي لـ"ديفي هاب" ريكاردو وندل.

ويأمل بيريرا في نهاية المطاف أن تتحوّل شركته إلى أوّل شركة منبثقة من حي فقير تصبح "يونيكورن"، وهو مصطلح يشير إلى الشركات الناشئة التي تٌقدّر قيمتها بأكثر من مليار دولار







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي