الرئيس التونسي يمدد تجميد أعمال البرلمان حتى تنظيم انتخابات تشريعية نهاية 2022

أ ف ب - الأمة برس
2021-12-14

 

 الرئيس التونسي  قيس بن سعيد (ا ف ب)

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد الإثنين 12 ديسمبر 2021م  تمديد تجميد أعمال البرلمان المعلق منذ 25 تمّوز/يوليو الفائت  حتى إجراء استفتاء حول إصلاحات دستورية الصيف المقبل وتنظيم انتخابات تشريعية نهاية 2022.

وقال سعيّد في خطاب بثه التلفزيون العام "يبقى المجلس النيابي معلقا أو مجمدا إلى تاريخ تنظيم انتخابات جديدة".

وتابع "تنظم انتخابات تشريعية وفق قانون انتخابي جديد يوم 17 كانون الأول/ديسمير 2022"، مضيفا أنه سيتمّ "عرض مشاريع الاصلاحات الدستورية وغيرها على الاستفتاء يوم 25 تمّوز/يوليو 2022"، وهو يوم عيد الجمهورية.

وستنظم قبل الاستفتاء استشارة وطنية الكترونية تنطلق مطلع كانون الثاني/يناير 2022 وتنتهي في 20 آذار/مارس و"ستتولى لجنة تأليف مختلف المقترحات حتى نهاية حزيران/يونيو"، حسب سعيّد.

وأعلن الرئيس في 25 تموز/يوليو، في خضم أزمة اجتماعية واقتصادية وبعد أشهر من الجمود السياسي في البلاد، اللجوء إلى الفصل الثمانين من دستور 2014 الذي يخوله اتخاذ "تدابير استثنائية" في حال وجود "خطر داهم" على البلاد، وأعلن بمقتضاه إعفاء رئيس الحكومة وتجميد عمل البرلمان.

وبعد ذلك بشهرين، أصدر في 22 أيلول/سبتمبر أمرا رئاسيا قرر بمقتضاه تجميد العمل بقسم واسع من الدستور ومنح نفسه سلطة التشريع عبر مراسيم، وأعلن تمديد الاجراءات التي اتخذها "حتى إشعار آخر".

-"لا رجوع إلى الوراء"-

وفي تشرين الأول/أكتوبر عيّن سعيّد الجامعية وأستاذة الجيولوجيا نجلاء بودن رئيسة للحكومة، وهي شخصية غير معروفة في الأوساط السياسة وتعمل بصلاحيات محدودة تحت إشراف رئيس الدولة.

وجدد سعيّد في خطابه أن دستور البلاد الذي تم اقراره في العام 2014 وينص على نظام سياسي مختلط يجمع بين البرلماني والرئاسي لم يعد صالحا.

واعتبر في معرض تبريره لقراره اللجوء إلى "اصلاحات دستورية" بأن "الدساتير ليست أبدية".

وأضاف سعيّد مستندا إلى تقرير محكمة المحاسبات حول الانتخابات الرئاسية والنيابية للعام 2019 والذي أظهر تجاوزات لأحزاب سياسية، "تقاضوا الدولارات واليوروات من الخارج في الانتخابات السابقة وما زالوا يتقاضون الأموال ولم تتم مقاضاتهم".

وتابع "ستتم مقاضاة كل الذين أجرموا في حق الدولة التونسية وفي حق الشعب".

واثر تولي الرئيس التونسي كامل صلاحيات السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية في البلاد في نهاية تمّوز/يوليو، عبّرت منظمات ونقابات عن "خشية" من وقوع "انحراف سلطوي"، واعتبر حزب النهضة الإسلامي صاحب أكبر الكتل النيابية في البرلمان (53 من أصل 217 نائبا) قرارت سعيّد آنذاك "انقلابا على الدستور وعلى ثورة 2011" التي أطاحت بنظام الرئيس الراحل زين العابدين بن علي.

وتساءل سعيّد في رده على منتقديه "عن أي انقلاب يتحدثون؟"، مشيرا إلى عدم منعه الاحتجاجات الاجتماعية والسياسية في البلاد منذ أعلن "التدابير الاستثنائية".

وجدد في خطابه الإثنين التأكيد أنه "لن نعود الى الوراء ولا رجوع إلى الوراء أبدا... لقد رفضهم الشعب"، في إشارة إلى الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان.

والجمعة دعا سفراء الدول الأعضاء في مجموعة السبع المعتمدون في تونس في بيان مشترك إلى عودة "سريعة" لعمل المؤسسات الديموقراطية في البلاد.

وقال السفراء في بيانهم "نُعرب نحن رؤساء بعثات سفارات كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة ووفد الاتحاد الأوروبي بتونس عن دعمنا الشديد للشعب التونسي في انتهاجه طريق الحوكمة الفعّالة والديموقراطية والشفافية".

وأضاف البيان "نجدّد التنويه بأهمية احترام الحريات الأساسية لجميع التونسيين وبأهمية شمولية وشفافية عملية إشراك كافة الأطراف المعنية، بما في ذلك الأصوات المختلفة في الطيف السياسي والمجتمع المدني، مع تحديد سقف زمني واضح يسمح بعودة سريعة لسير عمل مؤسسات ديموقراطية بما في ذلك برلمان منتخب يضطلع بدور هام".

يتزامن التوتر السياسي في البلاد مع أزمة اقتصادية حادة ودخول السلطات في مفاوضات مع صندوق النقد الدولي من أجل برنامج دعم مالي جديد.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي