شركة "سينس تايم" الصينية تؤجّل إدراجها في البورصة بعد فرض عقوبات أميركية عليها

أ ف ب - الأمة برس
2021-12-13 | منذ 1 شهر

 

 مقرّ شركة "سينس تايم" في هونغ كونغ في 13 كانون الأول/ديسمبر 2021(ا ف ب)

اضطرت شركة "سينس تايم" الصينية للذكاء الاصطناعي للإعلان الاثنين عن تأجيل إدراجها في البورصة بعد ثلاثة أيام على اتهام الولايات المتحدة لها بالتواطؤ في قمع أقلية الأويغور المسلمة في شينجيانغ.

وكانت الشركة التي يقع مقرّها في هانغتشو (شرق) تنوي جمع 767 مليون دولار في بورصة هونغ كونغ.

غير أن وزارة الخزانة الأميركية أعلنت الجمعة عن تصنيف الشركة على لائحة سوداء، متّهمة إيّاها بتصميم تطبيقات التعرف على الوجوه والصور تسمح بالتعرّف على أفراد اثنية الأويغور في الصين.

وتُتهم بكين بأنها تعتقل بشكل تعسّفي مليون فرد من أقلية الأويغور وأفراد من أقلية أخرى ناطقة باللغة التركية في معسكرات في شينجيانغ وهي منطقة كبيرة جداً في غرب الصين عند الحدود مع أفغانستان وباكستان.

وتتّهم دراسات غربية، مبنية على تفسيرات لوثائق رسمية صينية وشهادات الضحايا المزعومين واستنتاجات إحصائية، السلطات الصينية بقمع الأويغور.

هذه الشركة الصينية وبحسب وزارة الخزانة "عرضت قدرتها على التعرف على الأويغور الذين يرخون اللحى ويضعون نظارات شمسية وكمامة" في خدمة المراقبة التي تقوم بها الشرطة في شينجيانغ.

وفي بيان أرسلته "سينس تايم" إلى بورصة هونغ كونغ، أعلنت الشركة الاثنين تأجيل إدراجها في البورصة "من أجل حماية مصالح المستثمرين المحتملين" الذين سيتوجّب عليهم تقييم عواقب إدراج الشركة على اللائحة السوداء.

غير أن الشركة قالت إنها لا تزال "مُصمّمة" على أن تُدرج في البورصة قريبًا.

وندّدت الصين الاثنين بالعقوبات الأميركية التي فُرضت "على أساس أكاذيب ومعلومات كاذبة".

وأشار الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وينبين في مؤتمر صحافي إلى أن "الصين لن يكون أمامها خيار سوى الردّ بحزم إذا واصلت الولايات المتحدة التصرف بطريقة متهوّرة".

وكانت "سينس تايم" مدرجة أساسا منذ 2019 على اللائحة السوداء الأميركية.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي