هل تعاني من الصداع ووجع الرأس مما يؤثر على حياتك اليومية؟

فاطمة الموسى
2021-12-07

صورة توضحية (وسائل التواصل )

وجع الرأس من أكثر المشاكل الصحية شيوعاً، ويعاني منه أغلب الأشخاص في مرحلة من مراحل حياتهم، وقد يكون وجع الرأس علامة على الإجهاد أو التعب النفسي، وفي بعض الحالات قد ينتج عن حالة طبية معينة. توجد أنواع مختلفة من الصداع، ولكن تعتبر أكثر الأنواع شيوعاً هي الصداع النصفي، الصداع العنقودي، صداع الجيوب الأنفية، صداع التوتر، وذلك الصداع الشائع الناتج عن الإجهاد والإرهاق. يمكن أن يحدث الصداع أو وجع الراس نتيجة عدة عوامل أخرى قد تشمل بعضها ما يلي:

مشاكل الأسنان. التهاب الجيوب الأنفية. التهاب الأذن الوسطى. الإنفلونزا. التهاب السحايا. الإفراط فية تناول الكحول. الارتجاج في المخ. داء المقوسات. جلطات المخ. الإفراط في استخدام أدوية الألم أو المسكنات. صداع تناول الآيس كريم أو ما يُعرف بتجميد الدماغ. اضطرابات أو نوبات الهلع. وغيرها من الأسباب التي قد تؤدي إلى أنواع مختلفة من الصداع ووجع الراس،

تعتبر أكثر العلاجات شيوعاً المستخدمة في علاج وجع الرأس هي أدوية تخفيف الألم أو مسكنات الألم التي تتوفر أغلبها دون وصفة طبية، مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين. يمكن أن يصف الأطباء الأدوية الوقائية، مثل مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، منبهات مستقبلات السيروتونين، الأدوية المضادة للصرع وحاصرات بيتا. يجب اتباع إرشادات الطبيب عند تناول أي أدوية، وعدم الإفراط في تناول الدواء لأن ذلك قد يؤدي إلى تفاقم الحالة، كما يجب ضرورة اللجوء إلى الطبيب عند استمرار الألم ووجع الراس لبضعة أيام.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي