من قدامى الحرب العالمية الثانية.. وفاة السناتور الأميركي السابق بوب دول عن 98 عاما

ا ف ب – الأمة برس
2021-12-06

السناتور السابق بوب دول خلال مراسم تكريم للرئيس الأسبق جورج بوش الأب (ا ف ب)

واشنطن: توفي السناتور السابق الجمهوري بوب دول الذي كان يعد من الوجوه البارزة في السياسة الأميركية، صباح الأحد 5 ديسمبر 2021 عن 98 عاما.

كان بوب دول من قدامى الحرب العالمية الثانية، خاض ثلاث مرات سباق الفوز بترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية، قبل أن ينطلق أخيرا في السباق إلى البيت الأبيض عام 1996 غير أنه هزم أمام بيل كلينتون.

وكتب معهد إليزابيث دول الذي يحمل اسم زوجته على تويتر "نعلن بقلب حزين وفاة السناتور جوزيف دول باكرا هذا الصباح في نومه".

وتابعت التغريدة أن دول "خدم الولايات المتحدة بوفاء مدى 79 عاما".

وقالت عائلة دول في بيان إن "اميركا خسرت أحد أبطالها، لقد خسرت عائلتنا صخرتها".

وأفاد بوب دول في شباط/فبراير أنه مصاب بسرطان في الرئتين في مرحلة متقدمة.

واشاد الرئيس جو بايدن ب"رجل دولة أميركي نادر" و"بطل حرب" و"صديق".

وعلق زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل "مهما كانت آراؤهم السياسية، فإن جميع من شاهدوا أعمال بوب دول كانوا يعجبون بشخصيته ووطنيته العميقة".

وقال الرئيس السابق الجمهوري دونالد ترامب إن دول "بطل حرب أميركي ووطني حقيقي خدم ولاية كانساس العظيمة بشرف، وجعل الحزب الجمهوري أقوى".

وتحدث الرئيس الأسبق باراك أوباما من جهته على تويتر عن "بطل حرب وزعيم سياسي ورجل دولة" كان جيله يضع "البلاد في مرتبة اعلى من الحزب".

وعلق نائب الرئيس السابق مايك بنس أن "السناتور بوب دول كان رجلا عظيما عاش حياة استثنائية في خدمة أميركا وسيفتقده كثيرا كل الذين قدر لهم أن يتعرفوا عليه".

وفي المقلب الديموقراطي، حيا السناتور بيرني ساندرز ذكرى رجل "خدم بلاده بشجاعة في ساحة المعركة وبعزة في مجلس الشيوخ".

وأمرت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بتنكيس الأعلام في الكابيتول، على ما أفاد رئيس مكتبها.

في مرحلة التقاعد، واصل بوب دول مهاجمة الديموقراطيين، ولا سيما خطة أوباما لإصلاح التأمين الصحي.

وكانت لزوجته إليزابيث دول حياة مهنية سياسية متميزة فقد كانت وزيرة للنقل ووزيرة للعمل وسيناتورة عن ولاية كارولينا الشمالية.

خارج إطار السياسة، لم يتردد دول في تسجيل إعلانات متلفزة، منها لشركة بيبسي.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي