بطولة إيطاليا: ساسوولو يسدي خدمة لميلان وانتر بفرض التعادل على نابولي

ا ف ب – الأمة برس
2021-12-02 | منذ 2 شهر

ابراهيموفيتش يحتفل مع مدربه بيولي بافتتاح التسجيل لميلان في مرمى جنوى (ا ف ب)

روما: بعد أربعة أيام على إسقاطه ميلان في معقله، عاد ساسوولو ليسدي خدمة للنادي اللومباردي، الفائز على مضيفه جنوى 3-صفر، بتعادله مع ضيفه نابولي المتصدر 2-2 بعدما كان متخلفاً بهدفين نظيفين الأربعاء 1 ديسمبر 2021 في المرحلة 15 من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

كما أسدى ساسوولو خدمة لإنتر حامل اللقب الذي تغلب على سبيتسيا 2-صفر وبات على بعد نقطتين من الفريق الجنوبي.

على ملعب "لويجي فيراريس" وبمواجهة نجمه السابق الأوكراني أندريه شفتشنكو القادم مؤخراً لتدريب جنوى، استعاد ميلان توازنه وسريعاً بالفوز خارج قواعده بثلاثة أهداف جميلة للسويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش من ركلة حرة (10) والبرازيلي ميسياس جونيور برأسية خادعة من فوق الحارس (1+45) ثم بتسديدة أرضية محكمة لابن الثلاثين عاماً بعد تمريرة من الإسباني إبراهيم دياس (61)، في لقاء خسر خلاله "روسونيري" جهود الدنماركي سايمون كاير في ثوانيه الأولى بسبب إصابة في الركبة.

ودخل ميلان لقاء جنوى وهو يدرك بأن عليه العودة بالنقاط الثلاث إذا ما أراد الحلم بإحراز اللقب للمرة الأولى منذ 2011، لاسيما أنه بات متخلفاً عن نابولي بفارق ثلاث نقاط بعد الخسارة التي تلقاها الأحد على أرضه أمام ساسوولو 1-3.

وبعدما تجنب الهزيمة لـ12 مباراة على التوالي، مُني فريق المدرب ستيفانو بيولي بهزيمتين توالياً بعدما سبق له السقوط في 20 الشهر الحالي على أرض فيورنتينا 3-4، لكنه بقي حينها على المسافة ذاتها من نابولي نتيجة سقوط الأخير أمام إنتر 2-3.

وكانت الفرصة سانحة تماماً الأربعاء أمام رجال بيولي لاستعادة توازنهم على حساب جنوى، لاسيما أن الأخير لم يذق طعم الفوز طيلة 11 مرحلة متتالية (قبل لقاء اليوم)، وتحديداً منذ تغلبه على مضيفه كالياري 3-2 في 12 أيلول/سبتمبر، لكنه فرض نفسه ملك التعادلات بعدما نال سبع نقاط في هذه السلسلة.

نابولي متمسك بحلم اللقب الأول منذ 1990

وبقي نابولي، المتمسك بحلم اللقب الأول منذ 1990، متصدراً لكن الفارق تقلص الى نقطة بعدما فرط بتقدمه على ساسوولو بهدفين سجلهما الإسباني فابيان رويس في الدقيقة 51 بتسديدة بعيدة بعد تمريرة من البولندي بيوتر زيلينسكي الذي كان أيضاً خلف الهدف الثاني الذي سجله البلجيكي درايس مرتنز (59).

لكن صاحب الأرض عاد الى اللقاء الذي خسر فيه نابولي جهود لورنتسو إنسينيي ورويس والمدافع السنغالي كاليدو كوليبالي بسبب الإصابة، بتقليصه الفارق عبر جانلوكا سكاماكا بعد عرضية من اليوناني يورغوس كيرياكوبولوس (71)، ثم بإدراكه التعادل في الدقيقة 89 برأسية جان ماركو فيراري بعد ركلة حرة نفذها دومينيكو بيراردي.

واعتقد ساسوولو أنه خطف الفوز في الوقت القاتل لكن الحكم ألغى له هدفاً عبر الفرنسي غريغوار ديفريل بعد الاحتكام الى "في أيه آر" بسبب خطأ على بيراردي.

وتجنب النادي الجنوبي ومدربه لوتشانو سباليتي على أقله ما حصل مع ميلان في المرحلة الماضية ضد فريق لم يكتفِ بالفوز على "روسونيري" في معقله، بل أسقط أيضاً يوفنتوس في تورينو (2-1) خلال المرحلة العاشرة.

وبعد عودته من ملعب ساسوولو، سيكون فريق المدرب سباليتي أمام اختبار صعب آخر السبت على أرضه ضد أتالانتا قبل أن يستقبل ليستر سيتي الإنكليزي الخميس في "يوروبا ليغ".

وكشف سباليتي بشأن إصابة رويس وكوليبالي بشكل خاص أنه "سيكون من الصعب أن نستعيدهما في الوقت المناسب (للقاء أتالانتا)، لكننا سنرى لأننا نملك هنا أطباء جيدين".

إنتر يؤكد جديته

ورغم خسارته المدرب أنتونيو كونتي وجهود النجمين البلجيكي روميلو لوكاكو والمغربي أشرف حكيمي، أكد إنتر ميلان مجدداً جديته في الدفاع عن اللقب الذي أحرزه للمرة الأولى منذ 2010، وذلك بفوزه على ضيفه سبيتسيا 2-صفر.

وحقق إنتر فوزه الثالث توالياً والعاشر للموسم ليرفع رصيده الى 34 نقطة في المركز الثالث بفارق نقطتين خلف نابولي ونقطة خلف ميلان.

لاعبو إنتر يحتفلون بعد الهدف الأول الذي سجله روبرتو غاليارديني في مرمى سبيتسيا (ا ف ب)

وأثبت "نيراتسوري" قدرته على الفوز باللقب للموسم الثاني توالياً رغم رحيل كونتي وهداف من طراز لوكاكو، بعدما ألحق قبل مرحلتين بنابولي هزيمته الأولى للموسم بالفوز عليه 3-2، ما أدخل رجال إينزاغي في قلب الصراع مستفيدين من هزيمتين على التوالي للجار ميلان ضد فيورنتينا وساسوولو.

وقال المدرب سيموني إينزاغي إنها "كانت مباراة هامة وقاربناها بالطريقة الصحيحة. قدمنا أداءً صلباً وستكون بانتظارنا السبت مباراة صعبة أخرى"، مضيفاً لقناة "دازون" للبث التدفقي "نحن نتحسن، ومع هذا التضامن والرغبة، بإمكاننا أن نتقدم أكثر من ذلك".

وتحضر إنتر بهذا الفوز الذي حققه على حساب فريق يشرف عليه لاعبه السابق تياغو موتا، لما ينتظره السبت في العاصمة من مواجهة صعبة مع روما، قبل السفر الى العاصمة الإسبانية لمواجهة ريال مدريد الإسباني في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة لدوري أبطال أوروبا في لقاء لتحديد هوية المتصدر بعدما ضمن الفريقان بلوغهما ثمن النهائي.

واستحق إنتر الفوز، إذ كان الطرف الأفضل تماماً لكنه أنهى الشوط الأول متقدماً بهدف وحيد سجله روبرتو غاليارديني في الدقيقة 36 بعد تمريرة من الأرجنتيني لاوتارو مارتينيس.

وكان صاحب الأرض قريباً جداً من إضافة هدف ثانٍ في مستهل الشوط الثاني لكن الحظ عاند الأرجنتيني خواكين كوريا بعدما ارتدت محاولته من العارضة (52)، إلا أن "نيراتسوري" عوض هذه الفرصة سريعاً من ركلة جزاء نفذها مارتينيس الذي رفع رصيده الى 8 أهداف في الدوري هذا الموسم، وذلك بعد لمسة يد داخل المنطقة المحرمة من البولندي ياكوب كيفيور (58).

وواصل إنتر أفضليته، لكن ورغم دخول دجيكو الذي سجل 7 أهداف في الدوري هذا الموسم، والتشيلي أليكسيس سانشيس بقيت النتيجة على حالها حتى صافرة النهاية، ليتلقى سبيتسيا الهزيمة العاشرة للموسم.

وبدأ روما يبتعد أكثر فأكثر عن دائرة الصراع على اللقب، وذلك بعد تلقي فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو هزيمته السادسة للموسم بسقوطه على أرض بولونيا بهدف سجله السويدي ماتياس سفانبرغ (35)، مانحاً فريقه نقطته الـ24 في أعلى مجموع له بعد 15 مرحلة منذ موسم 2002-2003 (27 نقطة في حينها) بحسب "أوبتا" للاحصاءات.

وتجمد رصيد "الذئاب" عند 25 نقطة في المركز الرابع بفارق ست نقاط عن المركز الرابع الأخير المؤهل الى دوري الأبطال الموسم المقبل والذي يحتله أتالانتا الفائز الثلاثاء على فينيتسيا 4-صفر.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي