طالبان تحث الولايات المتحدة على الإفراج عن الأموال المجمدة في محادثات الدوحة

أ ف ب - الأمة برس
2021-12-01

أمهات أفغانيات يصطفن لفحص أطفالهن من سوء التغذية في مخيم خارج مدينة هيرات الغربية في الوقت الذي تحذر فيه الأمم المتحدة أكثر من نصف السكان من مواجهة نقص حاد في الغذاء هذا الشتاء (ا ف ب)

جددت حركة طالبان دعوتها للولايات المتحدة للافراج عن مليارات الدولارات من الاموال المجمدة بعد يومين من المحادثات فى الدوحة فى الوقت الذي تواجه فيه افغانستان التى تعتمد على المساعدات ازمة اقتصادية .

كما دعا الافغان الى انهاء القوائم السوداء والعقوبات فى الاجتماعات التى قادها وزير خارجية طالبان امير خان متقى وتوم ويست الممثل الامريكى الخاص لافغانستان .

تعد هذه ثانى جولة من المحادثات بين الجانبين فى قطر منذ ان انهت الولايات المتحدة احتلالها لافغانستان الذى دام 20 عاما وعاد الاسلاميون المتشددون سريعا الى السلطة .

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأفغانية عبد القهار بلخي في تغريدة على تويتر إن "الوفدين ناقشا القضايا السياسية والاقتصادية والبشرية والصحية والتعليمية والأمنية، فضلا عن توفير التسهيلات المصرفية والنقدية اللازمة".

واكد الوفد الافغانى للجانب الامريكى الامنى وحث على الافراج عن الاموال المجمدة فى افغانستان دون شروط وانه يتعين وضع نهاية للقوائم السوداء والعقوبات وفصل القضايا الانسانية عن القضايا السياسية " .

وصادرت واشنطن ما يقرب من 9.5 مليار دولار من الأصول المملوكة للبنك المركزي الأفغاني. كما صندوق النقد الدولي والبنك الدولي أنشطتهما في أفغانستان، حيث حجبا المساعدات فضلا عن 340 مليون دولار من الاحتياطيات الجديدة التي أصدرها صندوق النقد الدولي في أغسطس/آب.

فقد انهار الاقتصاد الأفغاني فعليا، حيث لم يدفع موظفو الخدمة المدنية رواتبهم لعدة أشهر، ولم تتمكن الخزانة من دفع ثمن الواردات. وحذرت الامم المتحدة من ان حوالى 22 مليون شخص ، اكثر من نصف السكان ، سيواجهون نقصا " حادا " فى الغذاء فى شهور الشتاء .

ويعد زعيم حكومة طالبان الملا محمد حسن اخوند من بين المستهدفين بالعقوبات الامريكية . وقد تمسك الجانب الامريكى بالاجراءات وقال انه يتخذ خطوات للحصول على الدعم للافغان العاديين .

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس في بيان ان "الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بضمان عدم الحد من العقوبات الاميركية من قدرة المدنيين الافغان على تلقي الدعم الانساني من الحكومة الاميركية والمجتمع الدولي مع حرمان الكيانات والافراد الخاضعين للعقوبات من الاصول".

"أصدرت وزارة الخزانة تراخيص عامة لدعم استمرار تدفق المساعدات الإنسانية إلى شعب أفغانستان والأنشطة الأخرى التي تدعم الاحتياجات الإنسانية الأساسية".

كما حثت الولايات المتحدة طالبان على توفير التعليم للنساء والفتيات في جميع أنحاء البلاد و"أعربت عن قلقها العميق إزاء مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان".

وذكرت طالبان بالتزامها بعدم السماح للمنظمات الارهابية بالعمل على اراضيها وضمان المرور الامن للمواطنين الامريكيين من افغانستان .

كما دعا الامريكيون الى اطلاق سراح المواطن الامريكى مارك فريريتش الذى اختطف فى افغانستان فى فبراير من العام الماضى .

ووصفت طالبان المحادثات بانها " ايجابية " وقالت ان موتقى اجتمع ايضا مع السفيرين اليابانى والالمانى لدى افغانستان فى الدوحة .









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي