من المشرحة إلى مخيم المهاجرين، بحث للتعرف على 27 جثة

ا ف ب - الأمة برس
2021-11-28 | منذ 2 شهر

النشطاء مكرسون لتأسيس جنسيات وأسماء للمهاجرين الذين يموتون وهم يحاولون عبور المانش من فرنسا إلى إنجلترا (ا ف ب)

بالضبط من هم الأشخاص ال 27 الذين غرقوا وهم يحاولون الوصول إلى بريطانيا هذا الأسبوع في أكثر حوادث المهاجرين دموية في القناة؟

أطلق نشطاء مكرسون لتوفير دفن لائق عملية مضنية في شمال فرنسا لتحديد أسمائهم وجنسياتهم ومساعدة العائلات البعيدة على التكيف.

يدخل جان كاكار رئيس مجموعة افغانية مقرها باريس المشرحة فى ليل بعد ظهر اليوم الجمعة وهو فى متناول اليد .

لقد مر يومان بالفعل منذ المأساة قبالة كاليه والجثث تنتظر تشريح الجثة في المدينة.

يمر كاكار بالعديد من الصور والرسائل التي تلقاها على هاتفه الذكي.

وتشير ثماني عائلات أفغانية إلى أن ابنا وأخا وابن عم كانا على متن القارب القابل للنفخ الذي سقط في ظروف لا تزال غير واضحة.

كاكار يدقق في صورة واحدة ويحاول معرفة ما إذا كان الشاب المبتهج ذو الشعر الأسود الغراب الرياضية برتقالي تي شيرت توفي حقا على متن السفينة.

أولئك الذين يرسلون الرسائل ما زالوا متمسكين بآمال الخطأ، وأنه لم يكن أحبائهم. ولكن إذا كان الأمر كذلك، سيتعين عليهم أن يقرروا ما إذا كانوا سيعيدون الجثة إلى أفغانستان أو يدفنونها في فرنسا.

(كاكار) لديه بعض الأوهام.

وقال لوكالة فرانس برس "لديهم اخوة او اقارب في مخيمات كاليه اكدوا بالفعل انهم كانوا على متنها".

- لا وصول إلى الجثث -

ومع ذلك، لا يمنح حق الوصول إلى الهيئات.

يقول صمد عكراش، الذي يدير جمعية "طاهرة"، وهي جمعية تدفع تكاليف دفن المهاجرين وتهتم به: "سيستغرق الأمر أسبوعا على الأقل، وربما أسبوعين".

أي جثة مجهولة الهوية تحفظ في قبو مؤقت وإذا لم يقدم أي فرد من أفراد الأسرة مطالبة في غضون خمس سنوات، توضع الرفات في أوسوار أو تحرق.

يقول عكراش: "لا نريد أن يحدث ذلك. واضاف "نعتقد ان الجميع يستحق ان يدفن بكرامة".

واضاف "اننا نجري تحقيقا حقيقيا".

ولم يتم بعد تأكيد جنسيات أو أسماء الجثث ال 27 رسميا.

ولم يتمكن مكتب المدعي العام في باريس من الرد على طلبات وكالة فرانس برس بالحصول على معلومات مستكملة بعد ان تولى مسؤولية التحقيق في هذه المأساة مساء الخميس.

- X للمجهول -

وقال طالبو اللجوء على طول الساحل الذين قالوا لوكالة فرانس برس انهم امضوا بعض الوقت مؤخرا مع القتلى انهم اكراد عراقيون وايرانيون وافغان.

في كل مرة بعد وفاة شخص يحاول الوصول إلى الشواطئ الإنجليزية على أمل حياة أفضل، يقوم أعضاء الجمعيات المحلية والنشطاء والمتطوعون بزيارة مخيمات المهاجرين لتدقيق أي دليل يمكن أن يجدوه عن الأرواح المفقودة.

أطلقوا على أنفسهم اسم "مجموعة الموت" منذ عام 2017 عندما تشكلوا "لإعادة الهوية" للمهاجرين الذين كانوا مدفونين تحت علامة X إلى مجهول.

وتستخدم المجموعة الصغيرة للتعامل مع حالة أو حالتين في وقت واحد. وفي يوم الأربعاء، دفنوا مهاجرا توفي في البحر في 4 نوفمبر/تشرين الثاني.

وهي غير مجهزة لمثل هذه المهمة الكبرى.

سبعة وعشرون؟ كيف يمكننا التعامل مع ذلك؟" تسأل المتطوعة مريم غيري، التي ساعدت في إنشاء المجموعة التي تراقب وسائل التواصل الاجتماعي حيث يتم نشر الأخبار من الأقارب في كثير من الأحيان.

وقال "نأمل لمرة واحدة ان تتخذ الدولة اجراءات (...) إنها مهمة هائلة تنتظرنا"، قالت جولييت ديلابلاس من جمعية سيكورس كاثوليك الخيرية الفرنسية، التي غالبا ما تعمل مع طالبي اللجوء.

وفي الوقت نفسه، اختزل جان كاكار وساماد عكراش في انتظار السلطات في بلدة كوكيليس المجاورة لمنح حق الوصول إلى الجثث، فيما يعتبرانه "سباقا مع الزمن".







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي