بكين تطلب من شركة ديدي العملاقة لرفع اسمها من الولايات المتحدة: تقرير

أ ف ب
2021-11-26 | منذ 2 شهر

طلب من شركة ديدي العملاقة لوضع خطة لرفع اسمها من الولايات المتحدة بسبب مخاوف تتعلق بالبيانات(ا ف ب)

طلب المنظمون في الصين من شركة ديدي العملاقة وضع خطة لرفع اسمها من الولايات المتحدة بسبب مخاوف تتعلق بالبيانات، حسبما ذكر تقرير اليوم الجمعة، في الوقت الذي تواصل فيه بكين تدقيقها الدقيق في شركات التكنولوجيا المحلية العملاقة.

وعلى مدى العام الماضي، اكتسحت العديد من أكبر الشركات في البلاد - بما في ذلك علي بابا وتينسنت وميتوان - في حملة تنظيمية قطعت أجنحة شركات الإنترنت الكبرى التي تمارس نفوذا هائلا على الحياة اليومية للمستهلكين.

وسرعان ما طغى تحقيق أجرته هيئة مراقبة الإنترنت الصينية على أساس الأمن السيبراني على خلفية الأمن السيبراني، بعد أيام فقط من الإدراج في القائمة، على أول ظهور ضخم في نيويورك في حزيران/يونيو لصالح ديدي تشوشينغ.

وذكرت وكالة بلومبرج اليوم الجمعة 26 نوفمبر 2021م أن المنظمين الصينيين يريدون الآن من المديرين التنفيذيين لديدي إخراج الشركة من بورصة نيويورك بسبب المخاوف بشأن تسرب البيانات الحساسة، نقلا عن أشخاص مطلعين على الأمر.

واضاف التقرير ان الخصخصة او تعويم الاسهم فى هونج كونج من بين الخيارات .

وذكرت المصادر ان ادارة الفضاء الالكترونى الصينية ، التى تشرف على امن البيانات ، اصدرت تعليمات للشركة لوضع التفاصيل رهنا بموافقة الحكومة .

وهذه الخطوة هي ضربة أخرى لشركة ديدي، التي جمعت 4.4 مليار دولار في الاكتتاب العام الأولي في نيويورك - مما يجعلها أكبر اكتتاب عام أمريكي من قبل شركة صينية منذ علي بابا في عام 2014.

وقد تضررت الشركة بشكل خاص من حملة القمع التي تشنها الدولة على شركات التكنولوجيا، حيث تم طلب خدماتها من متاجر التطبيقات في يوليو/تموز، وأطلقت الوكالات الحكومية عمليات تفتيش في الموقع في مكاتبها بسبب مخاوف "الأمن القومي".

وقد هيمنت ديدي، التي أسسها في عام 2012 تشنغ وي - وهو مسؤول تنفيذي سابق في شركة علي بابا الصينية العملاقة للتجارة الإلكترونية - على سوق الركوب المحلي منذ أن فازت في حرب عشب مكلفة ضد تيتان أوبر الأمريكي في عام 2016.

يدعي التطبيق أن لديه أكثر من 15 مليون سائق وما يقرب من 500 مليون مستخدم ، وغالبا ما يكون أسرع وأسهل طريقة للاتصال بالرحلة في المدن الصينية المزدحمة.

وأضافت بلومبرج يوم الجمعة أنه من المحتمل أن يشكل رفع الاسم من القائمة جزءا من مجموعة من العقوبات على ديدي، بعد أن أثار غضب المسؤولين الصينيين من خلال الحرث قدما في الاكتتاب العام الأولي الأمريكي على الرغم من رد فعل بكين.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي