اللقاحات تخفض انتقال فيروس كوفيد بنسبة 40٪: منظمة الصحة العالمية

أ ف ب
2021-11-25 | منذ 1 أسبوع

 رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس (ا ف ب)

قالت منظمة الصحة العالمية الاربعاء 24 نوفمبر 2021م  ان لقاحات كوفيد تقلل من انتقال نوع دلتا المهيمن بنسبة 40 فى المائة تقريبا ، محذرة من ان الناس يقعون فى شعور زائف بالامن فيما يتعلق باللكمات .

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس دهانوم غيبريسوس ان العديد من الاشخاص الذين تم تطعيمهم يعتقدون خطأ ان الضربة تعني انهم لم يعودوا بحاجة الى اتخاذ اي احتياطات اخرى.

وأصر تيدروس على أنه يجب على الأشخاص المحصنين بالكامل الالتزام بتدابير لتجنب الإصابة بالفيروس وتمريره، موضحا كيف أن دلتا الأكثر عدوى تعني أن اللقاحات لم تكن فعالة ضد انتقال العدوى.

وقال تيدروس للصحافيين "نحن قلقون من الشعور الزائف بالامن بان اللقاحات انهت الوباء وان الاشخاص الذين يتم تطعيمهم لا يحتاجون الى اتخاذ اية احتياطات اخرى".

"تنقذ اللقاحات الأرواح ولكنها لا تمنع انتقال العدوى بشكل كامل.

وتشير البيانات إلى أنه قبل وصول البديل دلتا، خفضت اللقاحات انتقال العدوى بنحو 60 في المائة. ومع دلتا، انخفض هذا العدد إلى حوالي 40 في المائة".

البديل دلتا أكثر قابلية للإنهاك هي الآن المهيمنة بأغلبية ساحقة في جميع أنحاء العالم، بعد أن تنافست جميع السلالات الأخرى ما عدا خارج.

وقال تيدروس: "إذا تم تطعيمك، فإن خطر الإصابة بمرض شديد ووفاتك أقل بكثير، ولكنك لا تزال معرضا لخطر الإصابة بالعدوى وإصابة الآخرين.

"لا يمكننا أن نقول هذا بوضوح كاف: حتى لو تم تطعيمك، استمر في اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع الإصابة بنفسك، وإصابة شخص آخر يمكن أن يموت".

وقال إن ذلك يعني ارتداء قناع الوجه، والحفاظ على المسافة، وتجنب الحشود ومقابلة الآخرين في الخارج أو فقط في مساحة داخلية جيدة التهوية.

- هيمنة دلتا -

ومن بين 845 الف تسلسل تم تحميلها على مبادرة العلوم العالمية لنظم المعلومات الجغرافية مع عينات تم جمعها فى الايام الستين الماضية ، كان هناك 99.8 فى المائة من دلتا ، وفقا لما ذكره التقرير الاوبئة الاسبوعى لمنظمة الصحة العالمية .

وقالت ماريا فان كيرخوف، المسؤولة التقنية لوكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة عن كوفيد، إن البديل دلتا نفسه يتطور وتحاول منظمة الصحة العالمية تتبع الدورة الدموية والتغيرات في الفيروس.

وقالت " اننا نضع خططا هنا ، ونبحث فى السيناريوهات المستقبلية حول مدى تغير هذا الفيروس من حيث القابلية للتحويل او ما اذا كان سيكون هناك هروب مناعي محتمل فى المستقبل ، الامر الذى سيجعل بعض اجراءاتنا المضادة اقل فعالية " .

وقد أكدت منظمة الصحة العالمية منذ فترة طويلة أن لقاحات كوفيد-19 المتاحة حاليا تهدف في المقام الأول إلى الحد من خطر الإصابة بأمراض خطيرة ودخول المستشفيات والوفاة، بدلا من انتقال العدوى.

وقالت كبيرة علماء منظمة الصحة العالمية سوميا سواميناثان إنه على الرغم من أن الحماية من العدوى باللقاحات ليست مرتفعة مع دلتا كما هو الحال مع المتغيرات التي تجاوزتها، فإن مستوى الوقاية الذي تقدمه ضد الأمراض الحادة "لا يزال أعلى من 80 في المائة في معظم الحالات".

- الاختلاط الاجتماعي في أوروبا -

وقد تم إلقاء اللوم على عودة أوروبا كمركز للوباء على دلتا، وتباطؤ امتصاص اللقاحات في بعض الدول، والطقس البارد الذي ينقل الناس إلى منازلهم مرة أخرى، وتخفيف القيود.

وقال تيدروس إن أكثر من 60 في المائة من جميع حالات العدوى والوفيات المبلغ عنها من نوع كوفيد-19 كانت في أوروبا، مع ترجمة العدد الهائل من الحالات إلى ضغوط لا يمكن تحملها على النظم الصحية والعاملين الصحيين المنهكين.

وسجلت اوروبا اكثر من 2.4 مليون حالة جديدة الاسبوع الماضى بزيادة 11 فى المائة عن الاسبوع السابق . و ارتفعت الإصابات بنسبة 31 في المائة في ألمانيا.

وقال مدير الطوارئ في منظمة الصحة العالمية مايكل ريان إن الناس في أوروبا، حتى في خضم عودة ظهور الحالات بشكل كبير والضغط الهائل على النظم الصحية، "عادوا إلى مستويات ما قبل الوباء من الاختلاط الاجتماعي".

وقال " ان الحقيقة هى ان الفيروس سيستمر فى الانتقال بشكل مكثف فى تلك البيئة " .






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي