محضر الاجتماع يظهر الانقسام داخل بنك الاحتياطي الفيدرالي حول تهديد التضخم

أ ف ب
2021-11-25 | منذ 1 أسبوع

أوضح بنك الاحتياطي الفيدرالي أنه لن يرفع أسعار الفائدة حتى يكمل خفض مشترياته الشهرية من الأوراق المالية لمساعدة الاقتصاد الأمريكي على التعافي(ا ف ب)

وفى الاجتماع الذى اعلنوا فيه التراجع عن اجراءات تحفيز الجائحة ، اراد بعض مسؤولى بنك الاحتياطى الفيدرالى اتخاذ اجراء اسرع وقلقين ازاء زيادة الاسعار ، وفقا لما جاء فى المحضر الذى صدر الاربعاء 24 نوفمبر 2021م .

وكان بنك الاحتياطي الفيدرالي قد أعلن في وقت سابق من هذا الشهر أنه سيبدأ عملية خفض مشترياته الشهرية من السندات والأوراق المالية التي تهدف إلى مساعدة الاقتصاد على الصمود في طريق تراجع كوفيد-19، بوتيرة من شأنها أن تضع البنك المركزي على المسار الصحيح لوضع حد لها بالكامل بحلول منتصف العام المقبل.

جاء هذا الاعلان فى الوقت الذى يرتفع فيه التضخم الى اعلى بكثير من هدف بنك الاحتياطى الفيدرالى وهو 2 فى المائة ، مما يزيد الضغط على كبار المسئولين بمن فيهم الرئيس جيروم باول الذى قال ان ارتفاع الاسعار سيكون مؤقتا وان معدلات الارتفاع المبكرة جدا يمكن ان تمنع اعادة توظيف العاطلين عن العمل .

وجاء في محضر اجتماع لجنة السوق المفتوحة الاتحادية في الفترة من 2 إلى 3 تشرين الثاني/نوفمبر أن "عددا من المشاركين ناقشوا خطر أن ترتفع توقعات الجمهور على المدى الطويل للتضخم إلى مستوى أعلى من المستوى الذي يتفق مع هدف التضخم الأطول أجلا للجنة في الآونة الأخيرة".

وكان بنك الاحتياطي الفيدرالي يشتري ما لا يقل عن 80 مليار دولار من سندات الخزانة وما لا يقل عن 40 مليار دولار من الأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري كل شهر.

وفي ختام اجتماع لجنة السوق المفتوحة، صوت المسؤولون على خفض هذه الأرباح بمقدار 10 مليارات دولار للأولى كل شهر و5 مليارات دولار للثاني ابتداء من نوفمبر/تشرين الثاني.

غير أن المحضر قال إن "بعض المشاركين فضلوا وتيرة أسرع إلى حد ما من التخفيضات التي من شأنها أن تؤدي إلى نتيجة مبكرة لصافي المشتريات".

إن السيطرة على التضخم تشكل جزءا من تفويض بنك الاحتياطي الفيدرالي، وأقوى أداة للبنك المركزي للقيام بذلك هي من خلال أسعار الفائدة.

وقد أوضح مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي أنهم لن يرفعوا سعر الفائدة من الصفر حتى ينتهي تفتق شراء الأصول، ومن شأن تسريع هذه العملية أن يسمح لهم بذلك في وقت أقرب.

غير ان بيان ما بعد الاجتماع قال ان مسؤولى بنك الاحتياطى الفيدرالى " مستعدون لتعديل موقف السياسة النقدية حسب الاقتضاء اذا ظهرت مخاطر قد تعوق تحقيق اهداف اللجنة " .

تم إدراج هذه اللغة عمدا، وتظهر المحاضر.

وجاء في الوثيقة أن "الأعضاء اتفقوا على أن إضافة هذه اللغة ستعترف بأهمية الحفاظ على المرونة لتعديل موقف السياسة حسب الاقتضاء استجابة للتغيرات في توقعات اللجنة لسوق العمل والتضخم".






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي