الولايات الألمانية الأولى تلغي جميع أسواق عيد الميلاد بسبب الفيروس

أ ف ب
2021-11-20

 

  ميونخ عاصمة ولاية بافاريا اول مدينة المانية كبرى تلغى سوق عيد الميلاد للعام الثانى على التوالى(ا ف ب)

الغت ولايتا بافاريا وساكسونيا الالمانيتان أمس  الجمعة 19 نوفمبر 2021م  جميع اسواق عيد الميلاد وكشفتا عن قيود صارمة على الحياة العامة فى الوقت الذي تتدافع فيه البلاد لاحتواء الاصابات المتزايدة بالفيروس التاجى .

وقال ماركوس سودر رئيس وزراء ولاية بافاريا الجنوبية لدى اعلانه ايضا اغلاق النوادي والحانات والخدمة الليلية في المطاعم ان "الوضع خطير وصعب جدا جدا".

وكشفت ولاية ساكسونيا الشرقية عن تدابير مماثلة وذهبت إلى أبعد من ذلك بإغلاق جميع الأماكن الرياضية والثقافية، وحظر السياحة، والاستهلاك العام للكحول، ومنع غير المطعمين من المتاجر غير الأساسية ومصففي الشعر.

واعترف رئيس وزراء ساكسونيا مايكل كريتشمر -- الذى يوجد فى ولايته ادنى معدل تطعيم فى المانيا وهو اقل بقليل من 60 فى المائة من السكان -- بان الكثير من القيود ستؤثر على التطعيم ايضا .

الا انه قال ان هناك حاجة الى اتخاذ اجراءات صارمة لمنع المستشفيات من الإرهاق ودعا الى " التضامن " من جانب جميع المواطنين . وصرح للصحفيين " اننا نحتاج الى المزيد من " نحن " و " انا " فى هذا الوباء " .

بافاريا وساكسونيا هي من بين المناطق الأكثر تضررا في موجة كوفيد الرابعة الشرسة التي تجتاح ألمانيا.

وفي حين سجلت المانيا معدل إصابة اسبوعيا بلغ 340.7 حالة إصابة لكل 100 الف شخص يوم الجمعة، وفقا لوكالة الصحة التابعة لمعهد روبرت كوخ، كان الرقم أعلى بكثير في ساكسونيا (593.6) وبافاريا (625.3).

-الصحة بالطبع "

اصبحت ميونخ عاصمة ولاية بافاريا اليوم اول مدينة المانية كبرى تلغى سوق عيد الميلاد للعام الثانى على التوالى . إلغاء ساكسونيا يعني أن سوق عيد الميلاد الشهير في درسدن قد تم إلغاؤه أيضا.

تستضيف ألمانيا حوالي 2500 سوق لعيد الميلاد كل عام، يعتز بها الزوار الذين يأتون لتذوق النبيذ المتأمل والكستناء المحمص، والتسوق للحصول على الحلي الموسمية بين مجموعات من الشاليهات الخشبية.

وفي أوقات ما قبل الوباء، جذبت حوالي 160 مليون زائر محلي ودولي سنويا جلبوا إيرادات تتراوح بين ثلاثة وخمسة مليارات يورو (3.4 مليار دولار إلى 5.6 مليار دولار)، وفقا لجمعية صناعة حراس الأكشاك في BSM.

وقالت اليونورستيغل التي تدير منصة في سوق عيد الميلاد في مدينة بامبرغ التاريخية لوكالة فرانس برس "انها كارثة بالنسبة لنا".

واضاف "لقد اشترينا بالفعل بضاعتنا ولم يبق لدينا اي شيء للسنة الثانية على التوالي".

وقال كونراد فريدريش ، الذى يتاجر ايضا فى سوق بامبرج ، انه يستطيع فهم القرار نظرا للانفجار فى الاصابات .

"ما هو الأكثر أهمية؟ السوق أم الصحة؟" "الصحة بالطبع"

وقال سودر إنه بالإضافة إلى القيود الجديدة على الحياة الليلية، ستخضع الملاعب الرياضية والثقافية البافارية لحد سعة 25 في المائة، وسيتعين على منافذ البيع بالتجزئة تقييد تدفقات العملاء.

وستواجه اجزاء من بافاريا تتجاوز معدلات الإصابة بها الف شخص -- ثمانى مناطق يوم الجمعة -- قيودا اكثر صرامة حيث يسمح فقط لمرافق الرعاية النهارية والمدارس والمحلات التجارية بمواصلة عملياتها حتى منتصف ديسمبر على الاقل .

وفي ولاية سكسونيا، ستشهد هذه النقاط الساخنة حظر تجول للمرضى غير المطعمين اعتبارا من الساعة العاشرة مساء، حسبما ذكرت وزيرة الصحة في الولاية بيترا كوبنغ.

اتفقت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل وقادة الولايات الالمانية ال16 اليوم الخميس على اغلاق المطاعم والاحداث الرياضية والعروض الثقافية غير المطعمة فى جميع انحاء البلاد بعد ان ارتفعت الحالات الجديدة الى اعلى مستوى يومى على الاطلاق وهو اكثر من 65 الف حالة .

بيد ان مدير معهد روبرت كوخ لوثار ويلير صرح للصحفيين امس انه مع الارتفاع الاسواقى فى مستويات الاصابة ، فان القيود لن تكون كافية لاحتواء الارتفاع الاخير .

 








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي