صحيفة عبري: رغم البعد الجغرافي.. إسرائيل: مصلحتنا تستدعي إعادة الهدوء إلى إثيوبيا

2021-11-14

يمكن للحكومة الإثيوبية النجاة ولكن الدولة التي تعتبر "المعجزة الاقتصادية" في إفريقيا آخذت في التدهور إلى الفوضى (أ ف ب)

على مدى السنة الأخيرة كثرت التقديرات، وكذا المخاوف، من اشتعال عسكري للقرن الإفريقي، بوابة إرتيريا والسودان. بدأت مصر بشحذ السيوف، بل إن القاهرة هددت بأن إذا ما حققت إثيوبيا نيتها بتدشين سد النهضة والمس بتدفق المياه في نهر النيل إلى السودان ومصر، فلن يتبقى للقاهرة أي مفر غير الرد بالقوة والدفاع عن نصيبها في مياه النيل، الذي يشكل صخرة وجودها.

في نهاية المطاف، اشتعلت النار في إثيوبيا، غير أن هذا ليس مواجهة جبهوية بين القاهرة وأديس أبابا، بل مواجهة داخلية، بين حكومة إثيوبيا وأبناء الأقلية التغرية التي تسكن في شمال الدولة. صحيح أنها أقلية من نحو 6 في المئة من بين مئة مليون إثيوبي، ولكنها مثل العلويين في سوريا، أقلية أدارت الدولة بيد عليا. وذلك إلى أن أخذت الحكومة الحالية من أيديهم في 2018 بقيادة أبي أحمد، الحكم ودحرتهم عن مواقع القوة.

إثيوبيا ليست دولة مصطنعة رسم حدودها موظفون في لندن أو في باريس، بشكل منفصل عن الواقع على الأرض. وعليه، لا يمكن اتهام الغرب، مثلما هو دارج اليوم في مطارحنا، بالمسؤولية عن المصيبة التي تحل بها. بل هي مصيبة من إنتاج حكام الدولة، الذين فشلوا في خلق هوية وطنية ترص صفوف الجماعات الإثنية التي فيها أبناء الاورومو، الذين يشكلون نحو ربع سكان الدولة ويعيشون في مركزها وفي جنوبها؛ وأبناء الامهارة، الذين يشكلون نحو 20 في المئة من السكان؛ وأخيراً التغريون. بين هؤلاء خصومة دائمة، تنتقل إلى مواجهات عنيفة. حرب واحدة على الأقل وصلت إلى نهايتها، حين اعترفت إثيوبيا باستقلال إرتيريا وسحبت منها قواتها. وعلى هذا نال رئيس الوزراء أبي جائزة نوبل للسلام في 2019. ولكن توترات ومواجهات أخرى بقيت بلا حل.

يمكن للحكومة في أديس أبابا أن تنجو، ولكن الواضح أن الدولة التي تعتبر “المعجزة الاقتصادية” في إفريقيا، آخذة في التدهور إلى الفوضى، سيدفع ثمنها السكان. بعد كل شيء، حتى في أيامها الطيبة، وجدت فجوة لا تفسير لها بين المركز الغني والأجزاء الأخرى، حيث يتضور السكان جوعاً بغياب مياه لسقاية القطيع والحقول.

رغم البعد الجغرافي، تجد إسرائيل نفسها تجتذب إلى الحرب في إثيوبيا؛ أولاً، بسبب أبناء جالية الفلاشا، التي لها صلة باليهودية وتسعى للهجرة إلى إسرائيل. وواقع الحرب الأهلية يجلب الكثيرين، مثلما حصل في أماكن أخرى في العالم، إلى الكشف عن جذورهم اليهودية، والنتيجة هي معضلة غير بسيطة لإسرائيل. ثانياً، بسبب مكان إثيوبيا الاستراتيجي، التي تقع على مخرج البحر الأحمر: من جهة، تثبت إيران لنفسها وجوداً عسكرياً مهدداً في اليمن، ولكن من الجهة الأخرى، نجحت إسرائيل في تجنيد إثيوبيا وإرتيريا وجنوب السودان إلى جانبها، بل والسودان مؤخراً. كل هذا مهدد الآن بسبب حروب أهلية وصراعات داخلية تجتاح هذه البلاد. وفي النهاية، يجدر بالذكر بأنه مع أن الأزمة التي نشبت بين القاهرة وأديس أبابا هددت بأن تجتذب إسرائيل إليها – فقد توجهت الدولتان إليها بطلب المساعدة والدعم.

إن إعادة الهدوء والاستقرار في إثيوبيا هي مصلحة أولى في سموها، سواء لسكانها أم لجيرانها في القارة الإفريقية، وكذا لإسرائيل البعيدة.

 

بقلم: أيال زيسر

إسرائيل اليوم 14/11/2021







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي