طوكيو تفضل توقيع معاهدة سلام مع روسيا بعد حل قضية جزر كوريل

تاس
2021-11-11

وزير الخارجية اليابانى الجديد يوشيماسا هاياشى ( د ب ا)صرح وزير الخارجية اليابانى الجديد يوشيماسا هاياشى فى اول مؤتمر صحفى بعد تعيينه فى هذا المنصب ان طوكيو تؤيد توقيع معاهدة السلام مع روسيا بعد حل القضية الاقليمية .

"وفيما يتعلق بمعاهدة السلام مع روسيا، ينبغي ألا ننقل [هذه المشكلة] إلى الأجيال المقبلة. ونحن ملتزمون بالتركيز على توقيع معاهدة السلام بعد حل القضية الاقليمية " . وأضاف الوزير أن طوكيو تعتزم أيضا مواصلة التفاوض على معاهدة السلام مع موسكو "على أساس الاتفاقيات القائمة"، بما في ذلك الاتفاقات التي تم التوصل إليها على أعلى مستوى في سنغافورة في عام 2018.

وعلى مدى عقود، تجري موسكو وطوكيو مشاورات من أجل التوصل إلى معاهدة سلام في أعقاب الحرب العالمية الثانية. ولا تزال مسألة جزر كوريل الجنوبية هي النقطة الشائكة الرئيسية. في عام 1945، تم تسليم الأرخبيل بأكمله إلى الاتحاد السوفيتي. وقد قدمت طوكيو مطالبات إلى إيتوروب وكوناشير وشيكوتان ومجموعة من الجزر غير المأهولة. وقد ذكرت وزارة الخارجية الروسية مرارا وتكرارا أن سيادة موسكو على الجزر مكرسة في القانون الدولي ولا يمكن التشكيك فيها.

وزير الخارجية اليابانى الجديد يوشيماسا هاياشى ( د ب ا)

في نوفمبر 2018، عقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الياباني آنذاك شينزو آبي اجتماعا على هامش قمة آسيان في سنغافورة واتفقا على أن الدولتين ستسرعان وتيرة مفاوضات السلام على أساس الإعلان المشترك لعام 1956. انهى الاعلان حالة الحرب قائلا ان الحكومة السوفيتية مستعدة لتسليم جزيرة شيكوتان ومجموعة من الجزر الصغيرة تسمى هابوماى الى اليابان بشرط ان تسيطر عليها طوكيو بمجرد توقيع معاهدة سلام .

وقد صدق برلمانا الولايتين على الإعلان في 8 ديسمبر 1956. وكما أشار الجانب الروسي مرارا، فإن هذه الوثيقة تنص بوضوح على أن مسألة تعيين الحدود لا يمكن النظر فيها إلا بعد إبرام معاهدة سلام.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي