المهنيين السودانيين: القوى الثورية قررت عدم التفاوض أو الشراكة مع المجلس العسكري

2021-11-05

رفعت القوى الثورية بكل مكوناتها راياتها: لا تفاوض، لا مساومة، لا شراكة (أ ف ب)

الخرطوم: قال "تجمع المهنيين السودانيين"، الجمعة 5نوفمبر2021، إن القوى الثورية قررت عدم التفاوض أو الشراكة مع المجلس العسكري.

وأضاف التجمع في بيان عبر فيسبوك: "رفعت القوى الثورية بكل مكوناتها راياتها: لا تفاوض، لا مساومة، لا شراكة".

وأردف: "نجدد التأكيد أن الإملاءات الخارجية التي تجافي إرادة جماهير شعبنا ومصالحه أو الحلول الفوقية من نخبة منبتة ومعزولة داخليا لن تجدي".

وتابع: "يخوض شعبنا الآن معركة مؤجلة مع ذيول ومخلفات نظام الإنقاذ، وقد حزم أمره أن لا مساومة فيها".

واستطرد: "على من يبحثون عن تسوية جديدة تعيد الانقلابيين إلى المشهد أن يدركوا أن جهودهم ستذروها رياح إرادة شعبنا الغلاب".

ومنذ أكثر من أسبوع، يشهد السودان احتجاجات رفضا لما يعتبره المعارضون "انقلابا عسكريا"، جراء إعلان الجيش، في 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حالة الطوارئ، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وإعفاء الولاة، واعتقال قيادات حزبية وزراء ومسؤولين، ووضع رئيس الحكومة، عبد الله حمدوك، قيد الإقامة الجبرية.

وقبل إعلان قائد الجيش عبد الفتاح البرهان عن قراراته، كان السودان يعيش منذ 21 أغسطس/ آب 2019، فترة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام في 2020.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي