رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا يعلن فوزه بعد انتخابات "صعبة"

أ.ف.ب - الأمة برس
2021-11-01

رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا في طوكيو بتاريخ 31 تشرين الأول/أكتوبر 2021 (أ.ف.ب)

أعلن رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا فوزه الاثنين بعدما حقق ائتلافه الحاكم أغلبية واضحة في الانتخابات الوطنية، متعهّدا تعزيز الاقتصاد المتضرر جرّاء كوفيد و"تولي دور ريادي" في تحرك آسيا باتّجاه الحياد الكربوني. 

وأوضح كيشيدا، الوسطي الذي تولى المنصب منذ شهر، بأنه سيعد خططا لحزمة إنفاق مرتبطة بالوباء الشهر الجاري في مسعى لإنعاش ثالث أكبر قوة اقتصادية في العالم.

وقبيل توجهه إلى غلاسكو حيث تنعقد قمة "كوب26"، أول مناسبة دولية يشارك فيها بصفته رئيسا للوزراء، أكد كيشيدا على التزامه بالأهداف المناخية التي حددها سلفه يوشيهيدي سوغا. 

وصرّح "لن نكتفي بالتمسّك بحزم بأهدافنا بلوغ الحياد الكربوني بحلول العام 2050، بل سنتولى كذلك دورا رياديا في العمل باتّجاه صفر انبعاثات في آسيا". 

وفاز الحزب الليبرالي الديموقراطي الحاكم وشريكه الأصغر في الائتلاف "كوميتو" بـ293 من مقاعد مجلس النواب البالغ عددها 465، وفق ما أعلنت وسائل إعلام محلية.

وكان الائتلاف يشغل 305 مقاعد.

وبينما شكّلت معدّلات التأييد المنخفضة لكيشيدا والمعارضة الأكثر انسجاما تحديات في وجه التكتل الحاكم، إلا أن الائتلاف حقق نتيجة أفضل من تلك التي توقعتها الاستطلاعات.

وقال كيشيدا "كانت انتخابات صعبة للغاية، لكن انعكست رغبة الناس -- إذ يريدون بأن نؤسس مستقبل هذا البلد في ظل حكومة (مكونة من ائتلاف) الحزب الليبرالي الديموقراطي وكوميتو".

وانعكست النتيجة إيجابا على الأسواق حيث أغلق مؤشر "نيكاي" المرجعي على ارتفاع بـ2,6 في المئة. 

تولى كيشيدا منصب رئاسة الوزراء قبل شهر بعدما استقال سلفه يوشيهيدي سوغا بعد عام فقط لأسباب من بينها الاستياء الشعبي من ادارته لأزمة كوفيد-19. 

- حزمة تحفيز "واسعة النطاق" -

وسجّلت اليابان حوالى 18 ألف وفاة جرّاء الفيروس، وهي حصيلة منخفضة نسبة إلى عدد سكانها البالغ 126 مليونا، ولم تلجأ قط إلى فرض إغلاق شامل.

لكن العديد من المحال التجارية، وخصوصا الحانات والمطاعم، عانت من فترات مطولة من القيود.

وذكر كيشيدا بأنه سيعزز قدرة المنظومة الصحية على علاج مرضى كوفيد فيما ستبدأ اليابان إعطاء سكانها جرعات معززة من لقاحات كوفيد اعتبارا من كانون الأول/ديسمبر. 

كما تعهّد حزمة "واسعة النطاق لتحفيز الاقتصاد" في أقرب وقت خلال العام الجاري، دون أن يحدد كلفتها. 

وأشار رئيس الوزراء البالغ 64 عاما إلى خططه للتعامل مع الفوارق  التي فاقمتها السياسات الداعمة للأعمال التجارية التي اتّبعها يوشيهيدي سوغا ورئيس الوزراء الأسبق الذي تولى المنصب لأطول فترة في تاريخ البلاد شينزو آبي. 

وتعهّد الحزب الليبرالي الديموقراطي زيادة الإنفاق الدفاعي لمواجهة تهديدات الصين وكوريا الشمالية.

وقال كيشيدا الاثنين "ما الذي نحتاجه حقا من أجل حماية أرواح الناس.. في هذا المشهد المتغيّر؟"، مضيفا أن "على حجم الميزانية ألّا يُُمنح الأولوية". 

وأعرب سكان طوكيو في تصريحات لفرانس برس عن دهشتهم حيال نتيجة الانتخابات. 

وقال متقاعد يبلغ من العمر 72 عاما ويدعى كيميو أوكادا "كنت أعتقد بأن الحزب الليبرالي الديموقراطي سيخسر المزيد من المقاعد، لكنه حظي بدعم أكبر مما كنت أتوقع". 

بدورها، أشارت ميشيكو كيتامورا (73 عاما) إلى أنها لا تفهم سبب تصويت الناس للحزب الحاكم الموجود في السلطة من دون انقطاع منذ خمسينات القرن الماضي.

وقالت "لدي انطباع بأن الحزب الليبرالي الديموقراطي لم يخدم البلد رغم أنه يتولى السلطة منذ مدة طويلة جدا".

وحضّت مقالات نشرت في الصحف المحلية الاثنين كيشيدا على التحرّك بشكل حاسم لكسب التأييد الشعبي قبل انتخابات مجلس المستشارين الحاسمة الصيف المقبل.

وجاء في مقال في صحيفة "أساهي شيمبون" أن عليه "الاستعداد بالكامل لموجة سادسة محتملة للإصابات بالفيروس في الشتاء على أقرب تقدير".

وانقسمت الأصوات ضد الحزب الليبرالي الديموقراطي في السنوات الأخيرة بين عدة أحزاب رئيسية في المعارضة، لكن خمسة أحزاب متنافسة عززت تعاونها هذه المرة للتخفيف من هيمنته. 

وذكرت صحيفة "يوميوري شيمبون" أن الحزب الحاكم "أجبر على القتال بشراسة في المعارك الانتخابية" في أنحاء اليابان. 

لكن الخلافات في المواقف السياسية الأساسية بين حزبي المعارضة الرئيسيين -- "حزب اليابان الدستوري الديموقراطي" و"الحزب الشيوعي الياباني" -- أدت إلى هزيمتهما. وتركّز الخلاف على وجه الخصوص على العلاقة بين اليابان والولايات المتحدة.

وشارك أقل بقليل من 56 في المئة من الناخبين في الاقتراع، في استمرارية لنسب المشاركة الضئيلة التي سجّلت في الانتخابات اليابانية في السنوات الأخيرة. 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي