في إعتصامها الـ31 بساحة الحرية..بلاقيود تطالب بتدخل دولي لحماية الحقوق الصحفية المنتهكة في اليمن

خدمة شبكة الأمة يرس الإخبارية
2010-01-20

صنعاء (الجمهورية اليمنية)- عبرت منظمة صحفيات بلاقيود عن قلقها وإدانتها للحكم الذي صدر ضد الكاتبة الصحفية أنيسة محمد علي عثمان والذي قضى بحبسها ثلاثة أشهر.

واعتبرت بلاقيود في بيان صحفي وزعته الثلاثاء 19-1-2010 في إعتصامها الواحد والثلاثون في ساحة الحرية الحكم بحق الكاتبة أنيسة عثمان انتهاكاً للحريات الصحفية، وعنفا موجها ضد المرأة، مطالبة في السياق ذاته المهتمين بشأن الحريات بالبحث عن آليات لضمان حماية حياة مفكري ورموز الأمة.

وطالبت بلا قيود في بيانها السلطة بتوفير حماية لمدير تحرير الصحوة نت على خلفية التهديدات التي تعرض لها من قبل شخص ادعى انه يعمل لدى جهة أمنية.

واعتبرت بلاقيود ما تعرض لها "محمد علي محسن" – مدير مكتب الإعلام بالضالع، وعبد الرحمن المحمدي – مراسل صحيفة الغد – من محاولة اغتيال بادرة خطيرة تستهدف ما تبقى من هامش ديمقراطي مزعوم على طريق عسكرة كافة مفاصل الحياة وتلويثها بالقمع والتنكيل الرسميين.

وطالبت جميع المهتمين بالشأن الصحفي إلى تنظيم أنفسهم وتكوين كتلة مهمتها الضغط على السلطات وتأليب الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي من أجل إجبارها على احترام حبرها الذي وقع على المواثيق وخصوصا ميثاق حقوق الإنسان الذي يتعرض للإنتهاك بكثرة في اليمن على مرأى ومسمع الجميع. داعية جميع المهتمين بحقوق الإنسان وخصوصا حقه في التعبير للإصطفاف والانتصار للدستور والمواثيق الدولية التي صادقت عليها جمهوريتنا اليمنية.

وكانت منظمة صحفيات بلا قيود أواصلت أمس الثلاثاء 19/1/2010 م إعتصامها الواحد والثلاثون في ساحة الحرية من أجل حرية الرأي والتعبير والمطالبة بإطلاق صحيفة الأيام والإفراج عن الصحفي محمد المقالح والصحفيين صلاح السقلدي وفؤاد راشد وأحمد الربيزي وإدانة ما تعرض له رئيس تحرير صحيفة الأيام هشام باشراحيل والمتضامنين مع الصحيفة وإدانة الحكم الصادر بحق الكاتبة أنيسة محمد علي عثمان والتضامن مع مهجري الجعاشن .

وفي الإعتصا الذي حضره م مئات الحقوقيين والصحفيين وأهالي وأصدقاء الصحفيين المختطفين والمخفيين قسرياً والمناصرين للقضايا الحقوقية ومهجري الجعاشن، صدر بيان عن حزب الرابطة (رأي ) أدان الحكم الصادر في حق الكاتبة/ أنيسة محمد علي عثمان والذي قضى بسجنها لثلاثة أشهر ومنعها من الكتابة لمدة عام .

وجاء في البيان إن الحكم صدر غيابياً وصادر كل مرتكزات الحقوق والحريات العامة وفي مقدمتها حرية الرأي والتعبير.

وناشد البيان فخامة رئيس الجمهورية بأن ينأي بأسمة عن مثل هذه المحاكمات والأحكام التي تقوض بنيان الديمقراطية وتضيف المزيد من الإساءات لسمعة اليمن لدى العالم الخارجي ، وناشد رئيس المحكمة العليا ورئيس مجلس القضاء التدخل العاجل والمبادرة إلى إلغاء هذا الحكم المخالف للدستور والمواثيق الدولية التي وقعت عليها اليمن كما ناشد منظمات المجتمع المدني الوقوف بحزم ضد هذا الحكم الجائر .
 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي