مفوضية الانتخابات الليبية: متمسكون بإجراء انتخابات حرة ونزيهة في موعدها

2021-10-24 | منذ 1 شهر

السايح: على مرشحي الانتخابات الرئاسية جمع 5 آلاف تزكية (أ ف ب)

طرابلس: أكدت المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا، الأحد 24أكتوبر2021، تمسكها بإجراء انتخابات حرة ونزيهة، وفي موعدها.

وقال رئيس المفوضية، عماد السايح في مؤتمر صحافي نقله التلفزيون الرسمي إنه من المقرر نشر قوائم الناخبين المسجلين، حسب المناطق غدا الاثنين، مضيفاً أن باب التسجيل للترشح سيفتح منتصف شهر نوفمبر المقبل، بعد استكمال الاستعدادات اللوجستية والقانونية.

كما أوضح أن نماذج الترشح ستكون متاحة على الموقع الإلكتروني للمفوضية للراغبين، مؤكداً على أنه سيكون على مرشحي الانتخابات الرئاسية جمع 5 آلاف تزكية.

التزام بالموعد

كذلك، أكدّ أنه سيتم وضع جدول زمني للاقتراع بعد استكمال المشاورات مع البرلمان بشأن التعديلات الفنية على قوانين الانتخابات التي طلبتها المفوضية، متوقعا أن يتم الحسم فيها هذا الأسبوع، مشددا على التزامه بتاريخ 24 ديسمبر موعدا للانتخابات.

كما أشار إلى أن المفوضية تنتظر كذلك استكمال المجلس الأعلى للقضاء تشكيل لجان طعن بشأن قانون انتخاب الرئيس، وكذلك انتهاء وزارة الصحة من تشكيل لجان صحيّة لإعطاء الإجازة الطبية للمرشحين الذين سيخوضون الانتخابات الرئاسية.

وقال في هذا السياق "بمجرد تشكيل هذه اللجان من وزارة الصحة سننظر مباشرة في فتح باب الترشح".

الجولة الثانية

أما عن الجولة الثانية، فأوضح أنها ستجرى بعد 30 يوماً من الإعلان عن نتائج الجولة الأولى وبشكل متزامن مع الانتخابات البرلمانية، مشيراً إلى أن الإعلان عن النتائج سيكون كذلك بشكل متزامن.

وفي ما يتعلق بمعارضة المجلس الأعلى للدولة للقوانين الانتخابية التي أقرّها البرلمان، أوضح السايح أن المفوضية ملزمة بتنفيذ ما يصدر عن المؤسسة التشريعية من قوانين، وليست طرفاً في هذه التجاذبات السياسية.

وكان عدد المسجلين الذين يحق لهم الإدلاء بأصواتهم، بلغ بحسب تصريحات سابقة للسايح 2,8 مليون شخص من إجمالي عدد سكان ليبيا الذي يناهز سبعة ملايين نسمة.

يشار إلى أن البرلمان الليبي كان أحال أمس السبت، قوانين الانتخابات الرئاسية والبرلمانية إلى المفوضية لاعتمادها رسمياً كنص دستوري، تُجرى على أساسه الانتخابات المرتقبة بعد شهرين (24 ديسمبر المقبل) ، في خطوة هامة قد تزيد من فرص تنظيم هذا الاستحقاق الانتخابي في موعده.

وأرسل القوانين بعد تعديل بعض موادها بطلب من المفوضية، لتصبح نافذة، رغم معارضة المجلس الأعلى للدولة لها، احتجاجاً على عدم إشراكه في صياغتها.

يذكر أنه من المتوقع "أن تشهد المشاركة في هذا الاستحقاق الانتخابي، إقبالا كبيرا"، "خاصة أن إجراء الانتخابات الرئاسية يحصل للمرة الأولى منذ استقلال ليبيا" في 1951.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي