القابلات الأفغانيات يتعهدن بمساعدة الأمهات والأطفال في ظل حكم طالبان

أ ف ب
2021-10-22 | منذ 1 شهر

واصل المعلمون في كلية القبالة في ميدان شار العمل من أجل الأمهات والأطفال في المجتمع الريفي على الرغم من الخطر على حياتهم(ا ف ب)

تفادى المعلمون في كلية قبالة أفغانية في معقل لطالبان الرصاص من خلال نوافذ مكاتبهم وشاهدوا آخر مركز تدريب لهم ينفجر.

لكنهم استمروا في العمل من أجل الأمهات والأطفال في مجتمعهم الريفي.

والآن، ومع سيطرة المتشددين الإسلاميين على أفغانستان، يدعو المدربون الحكومة الجديدة إلى السماح لهم بمواصلة عملهم في سلام.

وقالت المعلمة شفيقة بيروني لوكالة فرانس برس "اتعمل بسبب الشعور بالانسانية والوطنية ولأنني اشعر بالحاجة الى خدمة مجتمعي والاعضاء الاكثر قمعا في مجتمعنا: النساء والاطفال".

وقالت الفتاة البالغة من العمر 52 عاما " ان مطلبنا الان هو ان توفر طالبان مساحة امنة ومفتوحة للنساء ليتمكنن على الاقل من مساعدة النساء الاخريات " .

تضم مدرسة تعليم القابلات المجتمعية في ميدان شار، عاصمة مقاطعة وارداك الوسطى، 25 طالبا سيتخرجون في مايو 2022 بعد توقف برنامج مدته سنتان بسبب الاضطرابات ووباء الفيروس التاجي.

 وفي بعض الأحيان، أثناء القتال العنيف بين طالبان والقوات الحكومية السابقة، كانت المدرسة تقع في مرمى النيران، مما يجبر المعلمين والطلاب على الانغلاق خلف الأبواب الفولاذية.

وقال مدير الدورة خاتول فضلي، الذي لا تزال جدران مكتبه تحمل ثقوب رصاص: "كان عملا شاقا. "كانت هناك معارك حرفيا كل يوم."

وفي عام 2013، دمر موقع المدرسة السابق تدميرا كاملا في انفجار استهدف سجنا مجاورا كان يؤوي مقاتلي طالبان.

- "تغلب على التحديات" -

وقد استبعدت حركة طالبان، المعروفة بحكمها القمعي من عام 1996 إلى عام 2001، العديد من النساء والفتيات من التعليم والعمل، في حين كان بعض العاملين في مجال الرعاية الصحية، الذين شجعوا على العودة، خائفين للغاية.

 

وفي مايو/أيار، بدأت حركة طالبان في إغلاق المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في إقليم وارداك، قبل أن تسقط البلاد بأكملها أخيرا في سيطرة الحركة في منتصف أغسطس/آب.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي