احتجاجات شرق السودان تزمجر التجارة وتعمق المشاكل الاقتصادية

ا ف ب
2021-10-20 | منذ 1 شهر

المتظاهرون يعرقلون ميناء السودان الرئيسي منذ أكثر من شهر   (ا ف ب )

مئات الشاحنات المحملة بالبضائع تقف مكتوفة الأيدي في بورتسودان، وعشرات سفن الحاويات راسية ولم تمس. منذ أكثر من شهر حاصر المتظاهرون الميناء البحري الرئيسي للسودان.

وقطعت الطرق المؤدية إلى محافظات أخرى والعاصمة الخرطوم وأغلقت الأرصفة، بل وأغلق مطار بورتسودان لبعض الوقت.

ومنذ اربعة اسابيع على اندلاع الازمة فى منتصف سبتمبر ، تم تأجيل الامدادات الاساسية لبقية الدولة الفقيرة الواقعة فى شمال شرق افريقيا ، مما اثار موجة جديدة من النقص فى جميع انحاء البلاد .

وقال سائق الشاحنة مصطفى عبد القادر لوكالة فرانس برس "انا عالق هنا منذ اكثر من 24 يوما وعائلتي تعتمد على دخلي".

"كان بإمكاني تحويل ست شحنات خلال هذه الفترة وكان دخلي 120,000 دينار (300 دولار). والآن أنا أكافح لشراء الطعام".

بدأت المظاهرات عندما اغلقت القبائل الشرقية الرئيسية المعارضة للحكومة الانتقالية فى الخرطوم الطرق واوقفت الشحنات فى ميناء البحر الاحمر .

وهم يطالبون بإلغاء أجزاء من اتفاق السلام الموقع بين الحكومة والجماعات المتمردة في أكتوبر/تشرين الأول 2020.

وينظر المحتجون إلى الاتفاق، الذي يتضمن قسما عن شرق السودان، على أنه "لا يمثلهم".

اندلعت احتجاجات مماثلة في الماضي، لكنها كانت قصيرة وعلى نطاق أصغر.

متظاهرون يطالبون بإلغاء أجزاء من اتفاق سلام وقع في أكتوبر/تشرين الأول 2020 بين الحكومة والجماعات المتمردة

وقال أحمد محجوب، رئيس المحطة الجنوبية لبورتسودان، "يمر نحو 60 في المائة من التجارة عبر بورتسودان بمتوسط 1200 حاوية يوميا".

وقال لوكالة فرانس برس "اننا نخسر مئات الالاف من الدولارات يوميا".

وقالت الحكومة إن الأدوية المنقذة للحياة وسوائل IV والسلع الأساسية مثل القمح والوقود بدأت بالفعل في الانخفاض.

وأغلقت المخابز المحلية في الخرطوم وأماكن أخرى في جميع أنحاء السودان بسبب النقص.

يواجه السودان مشاكل اقتصادية عميقة تفاقمت بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير في أبريل/نيسان 2019 بعد احتجاجات حاشدة ضد حكمه، نجمت هي نفسها عن ضائقة مالية.

والآن يكافح العديد من المواطنين السودانيين العاديين من أجل تغطية نفقاتهم.

وقال بائع الشاي اشغان (17 عاما) امام مخبز في شمال الخرطوم "نقضي ساعات في البحث عن الخبز لكن جميع المخابز مغلقة بسبب نقص امدادات القمح".

"هذا آخر شيء كنا بحاجة إليه. نحن نعاني بالفعل".






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي