الخارجية السودانية: نرفض منح إسرائيل صفة مراقب في إفريقيا

2021-10-15 | منذ 2 شهر

أعلنت وزارة الخارجية السودانية، الخميس 14 اكتوبر 2021م ، "رفضها التام" لقرار رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي منح إسرائيل صفة عضو مراقب دون التشاور مع الدول الأعضاء، في موقف داعم لموقف الجزائر التي عارضت الإجراء.

وفيما بدا وكأنه اعتراض على هذا القرار، خفّضت الخارجية السودانية مستوى المشاركة في أعمال الدورة العادية التاسعة والثلاثين للمجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي، التي انطلقت أعمالها، الخميس، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وذكرت وسائل إعلام سودانية في وقت سابق، أن وزيرة الخارجية مريم الصادق المهدي اعتذرت عن المشاركة في اجتماعات الدورة، بسبب "موقفها من ملابسات الصلة بين إسرائيل، والاتحاد الإفريقي حالياً".

وأوضحت الوزارة في بيان أنَّ المهدي "كلَّفت السفير محمد شريف عبد الله، وكيل وزارة الخارجية، لينوب عنها في الاجتماعات، لارتباطها بمهام داخلية تتعلق بقضايا وطنية ملحة ومهمة".

"نهج مرفوض"

وتعليقاً على عدم سفر المهدي لحضور الاجتماعات، قالت وزارة الخارجية السودانية إن موقفها واضح إزاء قرار رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي (موسى فقي) منح صفة العضو المراقب لإسرائيل، قبل التشاور مع الدول الأعضاء، وهو "الاعتراض والرفض التام".

وأشارت الوزارة إلى أنَّ هذا القرار "أحدث خلافاً حاداً بين المفوضية والعديد من الدول الأعضاء"، معتبرة أنه يمثل "نهجاً مرفوضاً ويتعارض مع جوهر مبادئ الاتحاد الافريقي، ويقدح في روح التعاون والاحترام المتبادل والتوافق".

​ويأتي الموقف السوداني، عقب موقف مماثل للجزائر التي أكدت أن القرار "اتخذ من دون مشاورات مسبقة" مع الدول الأعضاء، وأنه "لا يحمل أي صفة أو قدرة لإضفاء الشرعية على ممارسات وسلوكيات المراقب الجديد، التي تتعارض تماماً مع القيم والمبادئ والأهداف المنصوص عليها في القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي".

المصدر : تلفزيون الشرق 






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي