دراسة: كورونا يرفع نسبة الاكتئاب والقلق حول العالم بأكثر من 25%

2021-10-09

كشفت دراسة جديدة أن حالات الاكتئاب والقلق زادت بأكثر من الربع في معظم أنحاء  خلال العام 2020 بسبب تفشي وباء "كورونا"، مشيرة إلى أن البلدان التي فرضت قيود إغلاق صارمة كانت الأكثر تأثرا بتلك الزيادة.

وتناولت الدراسة، التي أجراها فريق من العلماء بمركز كوينزلاند لأبحاث الصحة العقلية في أستراليا، تأثير  الوباء على الصحة العقلية للسكان العالم، وخلصوا إلى أنه كان هناك نحو 53 مليون حالة إضافية من الاضطرابات الاكتئابية الرئيسية و 76 مليون حالة من القلق في العام الماضي، وفقا لما أوردته صحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

وأثبتت الدراسة أن  النساء والشباب تأثروا بحالات الاكتئاب والقلق بنسبة أكبر، كما أن البلدان التي سجلت معدلات عالية في الإصابات والوفيات وفرضت قيود إغلاق صارمة ارتفعت فيها نسب الإصابة بأمراض الاكتئاب والتوتر والقلق.

 وقبل تفشي الجائحة كانت التقديرات تشير إلى حدوث 193 مليون حالة اكتئاب و298 مليون حالة قلق، لكنها الدراسة الجديدة أوضحت وجود ارتفاع بنسبة 28% و26% على التوالي العام الماضي ، حيث شكلت فئة النساء الجزء الأكبر من تلك الزيادات.

وحتى الآن، لم تحلل أي دراسات التأثير العالمي للوباء على انتشار اضطرابات الصحة العقلية في عام 2020، إذ ركزت معظم الأبحاث السابقة على دراسات استقصائية في مواقع محددة خلال فترة زمنية قصيرة.

وكشفت الدراسة أيضا أن الأشخاص الأصغر سنا هم أكثر تأثرا باضطرابات الصحة العقلية من الفئات العمرية الأكبر سنا، إذ كان هناك 1118 حالة اكتئاب إضافية لكل 100 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 20 و 24 عامًا، و1331 حالة قلق إضافية.

غير أن الباحثين المشاركين في الدراسة أقروا بأن دراستهم كانت محدودة بسبب نقص البيانات عالية الجودة بشأن تأثيرات الوباء على الصحة النفسية في أجزاء كثيرة من العالم، ولا سيما البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، مشيرين إلى أن النتائج يجب التعامل مع بحذر جراء ذلك

المصدر : الخليج الجديد









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي