فائض المعروض قد يُهدد استدامة انتعاش عقارات دبي

2021-10-08 | منذ 2 شهر

شهدت سوق العقارات في دبي خلال العام الحالي عدة إنجازات، حتى قبل إطلاق "إكسبو" بتكلفة سبعة مليارات دولار خلال الشهر الجاري.

وارتفع متوسط أسعار المساكن بأسرع وتيرة له منذ فبراير من العام 2015، حيث صعد حجم المعاملات إلى ما يقرب من 77% في شهر أغسطس مقارنة بعام مضى، أي بارتفاع يزيد عن 56%، مقارنة بنفس الفترة من العام 2019، قبل تفشي الوباء، وفقاً لـ"سي بي أر إي غروب" (CBRE Group)، المتخصصة في الاستشارات العقارية.

لكن إرث فائض العرض المُزمن هو الذي قد يحدد مدى استدامة هذه الطفرة. وحذّر محمد العبار، العضو المنتدب للمطوّر العقاري الأكبر، إعمار العقارية، من أن الوفرة الحالية في الصناعة قد تعود كي تُطارد دبي، التي تخرج حالياً من دوامة تراجع الأسعار المستمرة منذ سبع سنوات، والتي ازدادت سوءاً بسبب التخمة العقارية.

 قال "العبار" في مقابلة: "سوق العقارات عجيبة للغاية. هناك عرض مفرط، والناس تتحمس، ويبدأ العملاء بالحصول على المخزون، ثم يبدأ الجميع بالبناء مرة أخرى".

لفترة وجيزة، اقتربت هذه القضية من قمة الأجندة الحكومية العام الماضي عندما تم إنشاء لجنة لإدارة العرض والطلب، في الوقت الذي أوقف فيه مطورو العقارات المشاريع الجديدة مؤقتاً. غير أن المعنويات قد تغّيرت نتيجة للفوائد التي جناها اقتصاد دبي من إعادة الفتح السريع للغاية.

وحتى في الوقت الذي تشهد فيه السوق انتعاشاً هائلاً، تُشير بعض نقاط ضعف الأداء إلى أن الطلب لا يزال غير كافٍ لامتصاص فائض المعروض. وكان متوسط أسعار الإيجارات أقل في الشهور الثمانية الأولى، عند نسبة 2.7% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

في الوقت ذاته، انخفضت إيجارات الشقق بنسبة 5.2%، بينما يضيف المطورون مزيداً من المنازل المعروضة في المدينة، حيث تم الانتهاء من حوالي 24595 منزلاً جديداً في دبي هذا العام، ومن المتوقع الانتهاء من تشييد 24,700 منزل آخر بحلول نهاية 2021.

أضاف "العبار": "أعتقد أن حالة العرض جيدة الآن، ومن الطبيعي أن يبدأ رجال الأعمال من جديد، وسوف يغمرون السوق، لكن ذلك سيستغرق بضع سنوات"، موضحا أن "إعمار" العقارية تتجه إلى تحقيق مبيعات قياسية هذا العام.

نقاط بارزة أخرى في أحدث تقرير لـ "سي بي آر إي":

  • ارتفاع متوسط ​​أسعار المساكن في دبي بنسبة 4.4% في العام حتى أغسطس.
  • ارتفاع متوسط ​​أسعار الشقق بنسبة 2.5%، وارتفاع أسعار منازل الأُسرة الواحدة، المعروفة محلياً بالفيلات، بنسبة 17.9%.
  • ارتفاع معدلات تأجير منازل الأُسرة الواحدة بأسرع وتيرة لها على الإطلاق، عند نسبة 15.5%. تُشكّل الفلل حوالي 20% من إجمالي المعروض في دبي، وفقاً لتقديرات "سي بي آر إي".
  • قال تيمور خان، رئيس قسم الأبحاث في "سي بي آر إي": "بشكل عام، تجاوزت أحجام المبيعات في الأرباع الثلاثة الأولى من العام 2021 إجمالي حجم المعاملات السنوية في جميع السنوات العشر الماضية باستثناء عامين"

المصدر: تلفزيون الشرق






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي