نائبة الرئيس الفنزويلي تستنكر رفض النقد الدولي لمنح بلادها مساعدات لمكافحة كورونا

الأخبار
2021-10-07

جدّدت فنزويلا استنكارها لرفض صندوق النقد الدولي تقديم مبلغ 5 مليار دولار مخصص للبلاد لمكافحة الوباء، وحثّت على ضرورة التحرك نحو التعددية والتعاون الدولي الحقيقي، في مواجهة بقايا الهيمنة التي تقف في وجه التنمية، كما حثت أيضاً على «تصحيح النظام المالي العالمي غير العادل».

وقالت نائبة الرئيس الفنزويلي، ديلسي رودريغيز، خلال مؤتمر الأمم المتحدة الخامس عشر للتجارة والتنمية (أونكتاد)، إن فنزويلا «تنضم إلى النداء المتكرر من مختلف الأصوات في العالم لتصحيح التوزيع غير العادل لحقوق السحب الخاصة لصندوق النقد الدولي لمعالجة آثار الوباء».

واعتبرت رودريغز أن «هذه المنظمة (أونكتاد) يجب أن تلعب دوراً ملموساً لمساعدة البلدان المتقدمة على التخلي بشكل نهائي عن الرؤية الاستعمارية الجديدة، وبقايا الهيمنة التي تقطع التنمية بالعدالة».

وأضافت: «نعيد تأكيد التزام فنزويلا والشعب والحكومة البوليفارية برئاسة نيكولاس مادورو بمواصلة العمل البناء مع الأونكتاد».

وأشارت إلى أنه «إذا أظهرت جائحة Covid-19 شيئاً ما، فهو عدم استدامة النظام الدولي والاقتصادي والبيئي والأخلاقي، وهو النظام العالمي الحالي غير العادل وغير المتكافئ».

وعن «الأونكتاد»، قالت إنه يجب أن «ينظر في عبء الديون الخارجية التي لا يمكن تحملها، والفجوة المتزايدة، وانخفاض التدفقات التجارية، والأثر اللاإنساني للتدابير القسرية الانفرادية التي تؤثر على أكثر من 30 دولة».

في هذا السياق، أشارت إلى أن «الجوع يؤثر على 800 مليون شخص في العالم بينما يهدر الغذاء في الدول المتقدمة، بحسب أرقام منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)».

وأضافت: «هذا هو عدم المساواة، يموت 2700000 فتى وفتاة كل عام لأسباب مرتبطة بسوء التغذية، بينما شهد أغنى 10 رجال في العالم زيادة ثروتهم مجتمعة بمقدار 540 مليار دولار خلال الوباء في عام 2020».

ولفتت إلى أن «أغنى 26 شخصاً في العالم لديهم نفس ثروة نصف سكان العالم»، وفقاً لبيانات منظمة «أوكسفام».

ويُعقد مؤتمر الأمم المتحدة الخامس عشر للتجارة والتنمية (أونكتاد)، عبر الإنترنت في الفترة من 3 إلى 8 تشرين الأول، وهو أعلى هيئة لصنع القرار في الأونكتاد، إذ تقوم الدول الأعضاء بتقييم قضايا التجارة والتنمية الحالية وصياغة استجابات سياسية عالمية. كما تحدد أولويات عمل المنظمة للسنوات الأربع القادمة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي