الجيش السوري يواصل عمليات التسوية في بلدة جاسم في درعا

الميادين
2021-10-04 | منذ 3 أسبوع

أكثر من 300 شخص بين مدنيين وعسكريين سابقين قاموا بتسوية أوضاعهم

استمراراً لتنفيذ اتفاق التسوية الذي طرحته الدولة السورية، الجهات المختصة مستمرة في تسوية أوضاع المسلحين والمطلوبين والفارين من الخدمة العسكرية، في مدينة جاسم في ريف درعا جنوب سوريا.

استكمل الجيش السوري، اليوم الاثنين 4 أكتوبر/تشرين الأول، عملية تسوية أوضاع عشرات المسلحين والمطلوبين والفارين من الخدمة العسكرية، والتي بدأت في مدينة جاسم في ريف درعا الشمالي أمس.

وتأتي عملية التسوية ضمن الاتفاق الذي تمّ التوصل إليه أخيراً بين اللجنة الأمنية والعسكرية في درعا، واللجنة المركزية للمسلحين بوساطة روسية.

وأفادت الميادين بأنّ "أكثر من 300 شخص بين مدنيين وعسكريين سابقين قاموا بتسوية أوضاعهم حتى الساعة، وجرى تسليم العشرات من قطع السلاح".

وشهدت محافظة درعا خلال الشهر الفائت عمليات تسوية أوضاع مماثلة شملت حي درعا البلد في المدينة، وقرى وبلدات ومدن نوى واليادودة ومزيريب وطفس وتل شهاب، وقرى وبلدات حوض اليرموك بالريف الشمالي الغربي والشمالي، وتبعها تعزيز وحدات الجيش لنقاط انتشارها في المنطقة لضمان الأمن والاستقرار فيها.

يُشار إلى أنّ الجيش السوري، سوّى في 26 أيلول/سبتمبر الحالي، أوضاع المسلحين ضمن منطقة حوض اليرموك، في ريف درعا الغربي، بعد أن كانت عملية تسوية أوضاع المسلحين والمطلوبين في مدينة داعل بريف درعا الشمالي، قد جرت في 23 أيلول/ سبتمبر الحالي.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي