الجزائر تواصل مناوراتها البحرية على بعد مئات الأمتار من المياه المغربية

2021-10-01

واصلت البحرية الجزائرية مناوراتها، التي بدأتها ،الأربعاء29 سبتمبر 2021م ، وجربت الخميس ضرب أهداف برية من قاع البحر، على بعد مئات من الأمتار من المياه المغربية.

وبدأت المناورات في قاعدة المرسى البحرية (غرب) وأشرف عليها قائد أركان الجيش الفريق "السعيد شنقريحة" وقائد القوات البحرية اللواء "محفوظ بن مداح"، تحت اسم "المرحلة الأولى من الردع 2021"، وفقا لما أورده موقع "رأي اليوم"، مشيرا إلى أن المناورات الجزائرية تأتي رداعلى مناورات أجراها المغرب منذ أشهر بالقرب من الحدود البرية المشتركة.

وسجل الخميس المرحلة الثانية من "الردع 2021" وتتعلق بتوظيف الغواصات في الحرب البحرية برمي صواريخ  من غواصة "جرجرة" ضد أهداف برية من قاع البحر بصواريخ تكتيكية.

 

ويعتبر التصويب من قاع البحر لتدمير أهداف برية من القدرات القتالية التي تتوفر عليها القليل من الدول في العالم، ونجحت جيوش قليلة في تحقيق هذه القدرة وهي إسرائيل وفرنسا والجزائر في البحر الأبيض المتوسط، وسبقت الجزائر فرنسا لهذه التقنية الحربية بفضل روسيا.

وقال رئيس الأركان الجنرال "السعيد شنقريحة": "من حق الجزائر أن يكون لها جيش قوي ومتطور واحترافي يمكنها من لعب دورها الكامل والمشروع كقوة إقليمية مهابة الجانب ويضمن لها على الدوار التفوق الاستراتيجي في المنطقة".

 وتتزامن مناورات الجزائر مع التوتر العالي في العلاقات مع المغرب بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين ومنع الجزائر الطائرات المغربية التحليق في أجوائها ثم الدفع بالحشود العسكرية على الحدود.

المصدر : الخليج الجديد

 

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي