يديعوت: تخوف إسرائيلي من تشكيل حماس بنية عسكرية بالضفة المحتلة

عربي21
2021-09-27

قال خبير عسكري إسرائيلي إن "الاشتباك الذي شهدته مدينتا القدس وجنين، واستهدف ضرب البنية التحتية للمسلحين القائمة منذ فترة طويلة، لا يعني أنه تم إحباطها بالكامل".

وقال إنه بجانب التحركات العسكرية في غزة، فقد أقامت حماس منذ وقت طويل بنية تحتية منظمة في الضفة الغربية بتوجيه من كبار مسؤوليها، والهدف هو التمركز كهيئة قتالية هناك، وجر الجيش الإسرائيلي إلى العمليات المسلحة، رغم أن إسرائيل لن تقبل بإنشاء غزة ثانية في الضفة الغربية".

وأضاف رون بن يشاي في مقال بصحيفة يديعوت أحرونوت، أن "سلسلة المداهمات التي نفذها الجيش وجهاز الأمن الليالي الماضية في جنين ورام الله غير عادية، ليس فقط بسبب حجمها وعواقبها الدامية، ولكن من حيث تداعياتها على المستقبل، لأنها تأتي استكمالا للتوتر السائد في غزة، والهجمات النشطة في الضفة الغربية، وهروب الأسرى من سجن جلبوع، حتى جاء مؤخرا إنشاء بنية تحتية جيدة ومسلحة في وسط وشمال الضفة الغربية، ضمت نشطاء كبارا من حماس".

وأوضح أن "تدريب العناصر بدأ فعلا، وكذلك الجهود لإنتاج مواد متفجرة داخل المنازل، فأعضاء الخلية قرويون من منطقتي رام الله وجنين، حيث تمتلك حماس بالفعل بنية تحتية قوية، وواجهت السلطة الفلسطينية وقواتها الأمنية صعوبة في العمل ضد هذه البنية التحتية، إما لأنهم لم يعلموا بوجودها، أو لأنهم يخشون دخول القرى والبلدات الفلسطينية التي يسكنها عناصر حماس، ولكن تم الكشف عن هذه البنية التحتية بشكل تدريجي خلال عمليات المكافحة الروتينية لجهاز الأمن العام".

وزعم أنه "كجزء من "جز العشب" المعتاد الذي يقوم به جهاز الأمن العام والجيش في الضفة الغربية، فإنه تم اعتقال واستجواب وكشف عدد من عناصر حماس، ومن خلال الاستخدام المشترك للوسائل التكنولوجية، تم توضيح أبعاد البنى التحتية التي ظهرت تحت أنظار قوى الأمن الفلسطينية والإسرائيلية، واتضح من خلالها أن حماس تسعى لإقامة بنية تحتية مسلحة نشطة في الضفة الغربية تهدف لاستدراج الجيش الإسرائيلي إلى نشاط مكثف في قلب المحليات الرئيسية في المناطق، وبالتالي إحراج السلطة الفلسطينية وجهازها الأمني باعتبارهما متعاونين مع إسرائيل".

وأكد أنه "رغم كل ذلك، فلا يزال من غير الواضح ما إذا كان الجيش الإسرائيلي قد نجح تماما في إحباط البنية التحتية في أعقاب عملياته الأخيرة خلال الأسابيع الماضية، خاصة خلال سلسلة الغارات الليلة الماضية، مع العلم أن إسرائيل تعلم جيدا أنه عندما يحين اليوم الموعود، فسوف تتمكن حماس من توظيف شعبيتها المتنامية بالسيطرة على كامل أراضي الضفة الغربية، وربما أيضًا على منظمة التحرير الفلسطينية".

وختم بالقول إن "الجيش الإسرائيلي له مصلحة في عملية كبيرة وسريعة لتوضيح ذلك للسلطة الفلسطينية ولحماس في الوقت ذاته: أنه لن يسمح للحركة بزيادة قدراتها ليس فقط في غزة، ولكن أيضًا في الضفة الغربية، وليس فقط عسكريًا، ولكن أيضًا سياسيًا وتوعويا، ولن تسمح إسرائيل لحماس بتحويل غزة والضفة الغربية إلى ساحتين لجبهة واحدة، تسيطر الحركة فيهما، وتقودهما وفق مصالحها وأيديولوجيتها".

 

المصدر: عربي21







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي