مدينة تعز اليمنية تشهد إضراباً للتنديد بتدهور الأوضاع المعيشية

2021-09-18 | منذ 1 شهر

شهدت مدينة تعز، جنوبي غربي اليمن، السبت 18 سبتمبر 2021، تظاهرةً حاشدةً وإضراباً جزئياً للمحلات التجارية، تنديداً بتدهور الأوضاع الاقتصادية وانهيار العملة وانعدام الخدمات الضرورية.

وفي المسيرة التي دعت إليها "الهبّة الشبابية للتصحيح"، رفع المحتجون شعاراتٍ تطالب حكومة هادي والتحالف العربي بسرعة التدخل للقيام بإجراءات عملية محددة مقرونة بمدةٍ زمنيةٍ معلنةٍ لرفع الحظر عن تصدير النفط، وتشغيل الموانئ، واتخاذ كافة التدابير والحلول والخطوات التي من شأنها ضبط انهيار الأسعار ووقف انهيار الريال مقابل الدولار.

وقال المحتجّون المشاركون في المسيرة في بيانٍ صادرٍ عنهم "نعيش اليوم في قاع المأساة، ويهوي بنا التدهور الجنوني والمتسارع للعملة إلى عمق المعاناة والجوع والفقر" .

ودان البيان ما وصفه بـ"التجاهل الحكومي لمآسي مدينة تعز" في ظل "استمرار الحكومة باحتجاز رواتب واعتمادات ومخصصات المحافظة".

وطالب المحتجون بـ"اضطلاع الحكومة بمهامها في وقف انهيار العملة ، ووضع حدٍّ للتدهور الاقتصادي، وتوفير الخدمات الأساسية ورواتب المدنيين والعسكريين، ووضع حدٍّ للفاسدين وتضخم المسؤولين العابثين الذين يُخرجون الدولة عن كونها دولةً ويقوضون وجود الشرعية ورمزيتها".

وقال بيانٌ آخر صادرٌ عن تكتل تجار مدينة تعز إنَّ "الإضراب شمل عدداً من الأحياء التجارية، كخطوةٍ أولى"، متوعداً بالاستمرار في التصعيد والإضراب إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم، ووضع حد لانهيار العملة الوطنية، وفكّ الحصار عن المدينة وإيجاد حلول حقيقية لوقف تدهور الاقتصاد.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي