أبو بكر العطاس يوجه انتقادات تطال الإنتقالي بسبب إزدواجية موقفه من الإحتجاجات

2021-09-15 | منذ 1 شهر

الرياض - انتقد مستشار رئاسي يمني، الأربعاء 15-9-2021، الازدواجية في موقف المجلس الإنتقالي الجنوبي إزاء الإحتجاجات الشعبية الغاضبة التي تشهدها العاصمة اليمنية المؤقتة عدن وبعض المحافظات الأخرى.

وقال حيدر أبوبكر العطاس الذي تولى رئاسة الحكومة سابقاً في الشطر الجنوبي وفي أول مجلس للوزراء لليمن الموحد،إ ن المجلس الانتقالي يتعامل بإزدواجية مقيتة مع الإحتجاجات الحاصلة في مناطق سيطرته ومثيلاتها في المناطق الواقعة ضمن سلطات الحكومة المعترف بها دوليا.

وأشار العطاس الذي يشغل حاليا منصب مستشار الرئيس اليمني، في تغريدة على حسابه الشخصي بموقع التدوين المصغر تويتر: إن مايمارسه الإنتقالي من تفرقة بين المواطنين في عدن وحضرموت، وفرزه المجتمع "خطأ كبير".

محذراً في تغريدة منفصلة، من "خطاب الكراهية الذي ينتهجه إعلام المجلس الانتقالي وآثاره المدمرة على البلد والمواطنين".وقال : "يجب التوقف عن ذلك فوراً .

وكان المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، أعلن سابقا تأييده ومباركته للإحتجاجات الشعبية التي تشهدها محافظة حضرموت، ضد تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية، وإنهيار الخدمات الأساسية.

وحذر المجلس في بيان رسمي له يوم الاثنين الماضي، السلطة المحلية والأجهزة العسكرية والأمنية في حضرموت من أي تصادم مع المحتجين المطالبين بحقوقهم المشروعة،حد تعبير المجلس.

وهدد بـ"عواقب وخيمة" في حال وقوع أية مصادمات أو قمع للمحتجين، لكن هذا الموقف سرعان ماتبدل مع وصول أول شرارة للإحتجاجات نحو معاقل المجلس الانتقالي، وتحديدا في العاصمة المؤقتة عدن، التي شهدت الليلة الماضية أعمال عنف بين قوات المجلس والمتظاهرين.

وأدت المواجهات بين المحتجين وقوات أمنية من المجلس الانتقالي في مناطق خور مكسر وكريتر والشيخ عثمان بمحافظة عدن،مساء الثلاثاء، إلى سقوط قتيل واحد على الأقل في صفوف المتظاهرين وإصابة عدد أخر منهم،وفق ما أفادت وكالة رويترز.

وكان متحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، دعا في وقت سابق إلى الخروج في مظاهرات بمحافظة شبوة احتجاجا على ما اسماه “احتلال” حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، في حين أكدت قوات الأمن الحكومية أنها ستحمي المحتجين السلميين لكنها لن تتهاون إزاء تخريب الممتلكات العامة والخاصة.

وتشهد عدد من المدن الجنوبية والشرقية في اليمن، الخاضعة لسلطات الحكومة المعترف بها والمجلس الإنتقالي احتجاجات عنيفة في عدن على انتشار الفقر وتردي الأوضاع الاقتصادية في ظل إنهيار العملة الوطنية، وانقطاعات مستمرة للكهرباء.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي