مع تقدم “الحوثي”.. “الانتقالي” يعلن الطوارئ جنوبي اليمن

الأناضول
2021-09-15 | منذ 1 شهر

عدن( الجمهورية اليمنية) - أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، المدعوم إماراتيا، الأربعاء 15-9-2021، حالة الطوارئ في جميع المحافظات الجنوبية لمواجهة تقدم مسلحي جماعة الحوثي.

ويسيطر المجلس على مناطق واسعة في الجنوب، ويدعو إلى انفصال جنوبي اليمن عن شماله، وهو ما يثير رفضا واسعا على المستويين الرسمي والشعبي.

وقال رئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي، في كلمة متلفزة بثتها قناة “المستقلة” التابعة للمجلس: “نعلن حالة الطوارئ على امتداد كل محافظات الجنوب، ابتداءً من يومنا هذا الأربعاء”.

ودعا القوات المسلحة الجنوبية وكل تشكيلاتها إلى رفع الجاهزية القتالية وحالة الاستنفار إلى أقصى درجة، “وحشد الطاقات لمواجهة التهديدات الحوثية، دفاعًا عن الدين والوطن والعرض”، على حد قوله.

وتأتي دعوة الزبيدي عقب تقدم حققته قوات الحوثيين في بعض المناطق الحدودية، واقترابها من مديريتي لودر في أبين (جنوب) وبيحان في شبوه (شرق)، تزامنا مع احتجاجات شعبية غاضبة في معظم مديريات محافظة عدن (جنوب)؛ بسبب تردي الخدمات وتدهور الاقتصاد.

كما دعا الزبيدي قوات الأمن إلى “الضرب بيدٍ من حديد على كل من تسول له نفسه زعزعة الأمن والاستقرار وإثارة البلبلة والقلاقل”.

وتابع: “في اللحظة التي تشنّ فيها مليشيات الحوثي وقوى الإرهاب والتطرف غزوها الجديد على الجنوب أرضا وإنسانا، نعلن من قلب العاصمة عدن، حالة الطوارئ والتعبئة العامة”.

وحث الزبيدي دول التحالف العربي، بقيادة الجارة السعودية، على “استشعار المسؤولية التي تقع عليهم تجاه الأمن القومي للمنطقة”.

ومنذ نحو 7 سنوات، يشهد اليمن حربا بين القوات الحكومية ومسلحي الحوثي، أودت بحياة أكثر من 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

وللنزاع امتدادات إقليمية، فمنذ 2015، ينفذ تحالف العربي عمليات عسكرية، دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ 2014.

 

(الأناضول)

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي