طالبان تسمح للأفغانيات بمواصلة تعليمهن الجامعي

2021-09-13

كشف مسؤول في حكومة "طالبان"، الأحد 12 سبتمبر 2021م ، أن الحركة ستسمح للطالبات الأفغانيات بمواصلة تعليمهن الجامعي، لكن دون الاختلاط مع الذكور، والالتزام بالزي الإسلامي.

وقال وزير التعليم العالي الأفغاني الجديد إنه سيُسمح لنساء أفغانستان بالدراسة في الجامعات مع سعي البلاد لإعادة الإعمار، بعد حروب دامت لعقود، لكن الفصل بين الجنسين والالتزام بالزي الإسلامي سيكون "إجباريا".

وقال الوزير "عبدالباقي حقاني"، الذي تولى منصبه الأسبوع الماضي، إن حكومة "طالبان" الجديدة "ستبدأ في بناء البلاد على أساس ما هو قائم اليوم"، وإنها "لا تريد إعادة الزمن إلى الوراء عشرين عاما عندما كانت الحركة في سدة الحكم".

وأضاف أن النساء سيتولين الدراسة للطالبات كلما تسنى ذلك، وسيستمر الفصل بين الجنسين في أماكن الدراسة، تماشيا مع تفسير الحركة للشريعة الإسلامية.

وقال في مؤتمر صحفي بكابل: "الحمد لله، لدينا عدد كبير من المعلمات.. لن نواجه أي مشكلات في هذا الأمر.. ستُبذل كل الجهود لتوفير معلمات للطالبات".

 وتعليم المرأة من التساؤلات المحورية التي تواجه "طالبان" مع سعيها لإقناع العالم بأنها تغيرت بالمقارنة مع حكمها المتشدد الذي فرضته في تسعينيات القرن الماضي، حيث كانت تحرم النساء إلى حد بعيد من الدراسة والعمل.

وقال مسؤولو "طالبان"، إنه سيُسمح للنساء بالدراسة والعمل بما يتماشى مع الشريعة الإسلامية، والتقاليد المحلية، لكن ينبغي الالتزام بالملابس المحتشمة.

وقال "حقاني"، إن الحجاب سيكون مفروضا على الطالبات، لكنه لم يحدد ما إذا كان يقصد غطاء الرأس أم الوجه.

وكانت مجموعة من النساء تضم على ما يبدو طالبات اتشحن بالسواد وارتدين النقاب قد تظاهرت السبت في كابل، دعما لفرض قيود على الزي والفصل بين الجنسين في أماكن الدراسة.

وقال "حقاني"، إنه في حالة عدم توفر معلمات، فسيتم اتخاذ إجراءات خاصة لضمان الفصل بين الجنسين.

وتابع: "وإذا كانت الحاجة ملحة، فيمكن للرجال أيضا التدريس (للنساء) ولكن بالتماشي مع الشريعة، عليهن الالتزام بالحجاب".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي