الحكومة البرازيلية تتراجع عن شراء اللقاحات الصينية وتتجه صوب الأميركية

2021-09-12

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن البرازيل تراجعت عن شراء اللقاحات الصينية المضادة لفيروس كورونا مع تزايد المخاوف بشأن فعاليتها ضد متغير دلتا في ظل إمكانية توفير اللقاحات الأخرى بسهولة أكبر.

وأوقفت الحكومة الفدرالية البرازيلية مفاوضاتها مع شركة "سينوفاك" بشأن شراء جرعات إضافية من لقاحها "كورونا فاك". ولن توصي البرازيل بجرعة ثالثة معززة من هذا اللقاح.

يأتي تحول البرازيل بالابتعاد عن اللقاح الصيني، الذي اعتمدت عليه بشدة خلال وقت سابق من هذا العام، في الوقت الذي قللت فيه العديد من دول أميركا اللاتينية ودول جنوب شرق آسيا اعتمادها على لقاحات كوفيد-19 الصينية الصنع، مما يمثل نقطة تحول محتملة في الاستجابة العالمية للوباء بعد أن أثبتت الولايات المتحدة أنها المورد العالمي الأول للقاحات.

تُظهر البيانات الحكومية أن اللقاح الصيني يمثل ما نسبته 80 بالمئة من الجرعات التي منحت خلال الشهرين الأولين من حملة التطعيم البرازيلية، لكنه يمثل الآن أقل من 35 بالمئة، حيث عززت البرازيل أيضا الإنتاج المحلي للقاح أكسفورد-أسترازينيكا.

في حين أن لقاح سينوفاك فعال للغاية في منع الوفيات، إلا أنه يتمتع بواحد من أقل معدلات الفعالية بين اللقاحات الأخرى للوقاية من الإصابة بالفيروس بنسبة 50.4 بالمئة فقط، وفقا لتجارب المرحلة النهائية في البرازيل العام الماضي.

يقول علماء الأوبئة إن هذا يجعل من الصعب على البلدان خفض إجمالي عدد الحالات وبالتالي السيطرة على انتقال العدوى.

 كما أن هناك أدلة على أن فعالية لقاح سينوفاك تقل بنسبة 28 بالمئة للأشخاص الذين يبلغون 80 عاما أو أكثر، وفقا لدراسة أعدها معهد الصحة العالمية في برشلونة ومؤسسة "أوزوالدو كروز" البرازيلية.

وقالت الرئيسة السابقة لبرنامج التحصين الوطني في البرازيل، كارلا دومينجيز، "لم يعد من المنطقي شراء هذا اللقاح بعد الآن".

وأضافت: "كانت أساسية في البداية. لكن معدل فعاليته منخفض بين كبار السن ومن الأفضل شراء لقاحات أخرى".

وسبق للعديد من الدول التخلي عن اللقاحات الصينية الصنع بعد انتشار متغير دلتا وتراجع فعاليتها بشكل كبير في الحد من العدوى، حيث لجأت تلك الدول إلى منح جرعات تعزيزية ثالثة بلقاحات غربية لأولئك الأشخاص الذين حصلوا على جرعتين من اللقاحات الصينية.

وتخلت بيرو هي الأخرى عن لقاح سينوفارم الصيني التي كانت تعتمد عليه، وبدأت في استخدام اللقاحات الغربية بشكل أكبر.

على الرغم من كونه أقل فعالية من بعض اللقاحات الأخرى، إلا أن اللقاح الصيني كان بمثابة حل بديل مهم للعديد من البلدان التي لم تحصل على إمكانية الوصول الفوري إلى اللقاحات الغربية الأكثر فعالية.

ولم تستجب الحكومة الصينية وشركتي سينوفاك وسينوفارم لطلبات الصحيفة الأميركية للتعليق.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي