قيس سعيد: أحترم الدستور ولكن يمكن إدخال تعديلات عليه

2021-09-12 | منذ 1 شهر

 قال الرئيس التونسي "قيس سعيد"، السبت 11 سبتمبر 2021م إنه يمكن إدخال تعديلات في إطار الدستور الحالي للبلاد، وذلك بعد نحو سبعة أسابيع من سيطرته على سلطات الحكم وتعليق عمل البرلمان.

وأضاف "سعيد"، "نحترم الدستور لكن يمكن إدخال تعديلات على نصه"، مؤكدا "احترمنا القانون واحترمنا الأخلاق وكل القيم وعاهدناهم على كلمة الحق".

وقال "سعيد" "لا نخاف ممن خانوا أوطانهم  وعهودهم ونعاهد الشعب التونسي أننا على العهد".

وشدد الرئيس التونسي على أنه يعمل "في إطار الشرعية"، مضيفا: "من اتفقنا معهم نكثوا الوعود"، دون مزيد من التوضيح.

 وأكد أنه سيعمل في أقرب وقت على تشكيل الحكومة الجديدة، موضحا بقوله "سنحاول في أقرب الأوقات أن يتم اختيار رئيس للحكومة لا شائب عليه".

ومنذ يومين، تعيش تونس على وقع الكثير من الجدل والتأويلات بشأن إمكانية تعديل الدستور في ظل الظروف الراهنة التي تعيشها البلاد، على إثر تصريحات أدلى بها مستشار الرئيس التونسي أفصح فيها عن وجود نية لدى الرئيس في تغيير النظام السياسي وتعليق الدستور.

وكشف "وليد الحجام"، مستشار "سعيد"، عن وجود "ميل لدى رئيس الجمهورية لتغيير النظام السياسي، الذي لا يمكن أن يتواصل"، وفقا لتعبيره.

لكن ذلك، وبحسب أعضاء البرلمان المجمد عمله يتطلب الذهاب لتعديل الدستور، والذي يرتبط ببعض العراقيل، منها ما نص عليه الفصل 144 من دستور 2014.

وينص الفصل المذكور على أن "كلّ مبادرة لتعديل الدستور تعرض من قبل رئيس مجلس نواب الشعب على المحكمة الدستورية لإبداء الرأي في كونها لا تتعلق بما لا يجوز تعديله حسبما هو مقرر بهذا الدستور".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي