كيف تتعامل ميلانيا ترامب مع احتمال ترشح زوجها للرئاسة في 2024

2021-09-06 | منذ 1 شهر

ميلانيا ترامب

كشفت تقارير أمريكية أن ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، ليس لديها اهتمام باستعادة لقبها كـ"سيدة أمريكا الأولى"، في الوقت الذي يلوح زوجها بالترشح للرئاسة مرة أخرى.

وقالت كيت بينيت من شبكة "سي إن إن" الأمريكية، أمس الأحد، إنه "على عكس طموحها في عام 2016، فإن ميلانيا ترامب ليس لديها أي نية فعلية للانضمام إلى حملة رئاسية أخرى".

وأشارت بينيت إلى أنها تحدثت إلى أشخاص مقربين من ميلانيا ترامب أخبرتهم أنها ليست مهتمة حقا بالتواجد في البيت الأبيض مرة أخرى، وأن تصبح السيدة الأولى من جديد.

كما أخبر العديد من أصدقاء ميلانيا ترامب شبكة "سي إن إن" أنها لا ترغب في العودة إلى البيت الأبيض، أو حتى مساعدة زوجها إذا قرر الترشح للرئاسة من جديد في عام 2024.

ولم يقل الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، بعد ما إذا كان يعتزم الترشح في عام 2024، على الرغم من أنه أثار هذا الاحتمال عدة مرات، قائلا إن أنصاره سيكونون "سعداء جدا" بقراره.

ويواصل ترامب جمع الأموال لحزبه الجمهوري، وعقد التجمعات على الرغم من عدم إعلانه عن الترشح للرئاسة الأمريكية لعام 2024.

وكانت تقارير سابقة ذكرت أن ميلانيا ترامب كانت "سعيدة وتشعر بالراحة" منذ خروجها من البيت الأبيض في وقت سابق من هذا العام، وظلت بعيدة عن الأنظار إلى حد كبير، على عكس بعض أسلافها، ولم تظهر على الملأ إلا مرات قليلة.

وقال كيت بينيت عن ميلانيا ترامب: "لقد تراجعت الآن عائدة إلى مارالاغو لأنها أم، ونحن نعلم أنها شخص شديد الخصوصية، وأن التواجد في نظر الجمهور لم يكن بالضرورة شيئا تريد القيام به في المقام الأول".

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي