العاصمة الدانماركية هي الأولى.. تعرف على أكثر مدن العالم أمانا في عام 2021

2021-09-05

حصلت هذه المدن على أعلى تقييم في مؤشر الأمان الذي أعدته مجلة "ذا إيكونوميست" (The Economist). ويقول الكاتب خوان بيدرو فرنانديز، في التقرير الذي نشرته مجلة "موي نيغوثيوس إي إيكونوميا" (muynegociosyeconomia) الإسبانية، إن جائحة فيروس كورونا أثرت بشكل ملحوظ على الأمن الحضري.

ووفقًا للبيانات الصادرة عن تقرير "مؤشر المدن الآمنة لعام 2021"، الذي أعدته مجلة "ذي إيكونوميست إنتيليجنس" (the economist intelligence)، تعد كوبنهاغن -برصيد 82.4 نقطة- المدينة الأكثر أمانا في العالم عام 2021، متقدمة على تورنتو (82.2 نقطة) وسنغافورة (80.7 نقطة).

وهذا التصنيف الذي يشمل 60 مدينة رئيسية في العالم، قائم على 5 معايير هي: الأمن الرقمي، والصحي، والبنية التحتية، والأمن البيئي، والشخصي.

مدن المراكز العشرة الأولى

وأورد الكاتب أن مدن آسيا والمحيط الهادئ تهيمن على المراكز العشرة الأولى، وهي: سنغافورة، وطوكيو، وسيدني، وهونغ كونغ، وولنغتون، وملبورن. ومع أن أداء المدن الأميركية بشكل عام كان الأسوأ، فإنها تميزت في مجال رئيسي واحد وهو الأمن الرقمي، مع احتلال لوس أنجلوس وسان فرانسيسكو المراكز الخمسة الأولى في هذه الفئة. ومن جهتها، احتلت برشلونة المركز 11 برصيد 77.8 نقطة، ومدريد المركز 21 برصيد 74.7 نقطة.

وبصرف النظر عن الأمن الصحي، وهي قضية رئيسية في أزمة كوفيد-19، يكتسي الأمن الرقمي أهمية أكبر ضمن مؤشر الأمن الحضري، لأنه عامل حيوي في تعزيز العمل عن بعد والتجارة عبر الإنترنت. أما بالنسبة للبنية التحتية، فيجب على المسؤولين التكيف مع التغييرات الجذرية في أنماط السفر والخدمات العامة.

وفيما يتعلق بالأمن الشخصي، يجب على الوكالات المسؤولة معالجة التحول الكبير الذي شهدته أنماط الجريمة التي تفاقمت خلال فترة الإغلاق، في حين زادت الأولوية المعطاة للأمن البيئي بشكل ملحوظ باعتبار فيروس كوفيد-19 تحذيرًا شديدًا من أزمات أخرى غير متوقعة.

الأعلى في مؤشر التنمية البشرية

وبحسب ما ورد في تقرير "ذي إيكونوميست" لعام 2019، فإن المدن ذات الدرجات الأعلى في مؤشر التنمية البشرية غالبا ما تكون الأكثر أمانا. قد يعود ذلك إلى حقيقة أن الدخل المرتفع يساعد في تمويل الاستثمارات التي تزيد من الأمن، ناهيك عن أن النمو الاقتصادي يعتمد على بيئة تستفيد من جميع أنواع الأمن.

بالإضافة إلى ذلك، تتميز هذه البلدان تقريبًا بقلة تفشي الفساد، مما يعني أن "الحكومة النزيهة مطلب أساسي لتكون المدينة آمنة".

وبعد كوبنهاغن التي احتلت صدارة أكثر المدن أمانا في عام 2021 برصيد 82.4 نقطة، تأتي مدينة تورنتو الكندية في المركز الثاني برصيد 82.2 نقطة، بفضل تميزها في قطاع البيئة، وسنغافورة في المركز الثالث برصيد 80.7 نقطة.

وحصلت العاصمة الأسترالية سيدني على المركز الرابع برصيد 80.1 نقطة، متصدرة قسم الأمن الرقمي، تلتها خامسة العاصمة اليابانية طوكيو بمجموع 80 نقطة، حيث برزت في قطاع البنية التحتية وحصلت على أعلى الدرجات بين جميع البلدان في هذا المجال.

أما في المرتبة السادسة فجاءت أمستردام بمجموع 79.3 نقطة في الترتيب، مع تميزها في قسم شؤون الموظفين. وحلت العاصمة النيوزيلندية ولنغتون في المرتبة السابعة بمجموع 79 نقطة، حيث احتكرت أعلى درجات قطاع البيئة.

وجاءت هونغ كونغ في المرتبة الثامنة بمجموع على 78.6 نقطة، متقاسمة هذه المرتبة مع مدينة ملبورن الأسترالية التي حصلت على ذات المجموع. وفي المرتبة العاشرة حلت العاصمة السويدية ستوكهولم برصيد إجمالي 70 نقطة، متفوقة في مؤشرات السلامة الشخصية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي