الخرطوم تجدد رفضه الاتهامات الإثيوبية: لا نية بغزو أراضي الغير

2021-09-05 | منذ 1 شهر

جدد السودان رفضه للاتهامات التي وجهتها له الجارة إثيوبيا، بدعم مجموعات حاولت التسلل لتخريب سد النهضة الإثيوبي، وهي المزاعم التي تبنّتها أديس أبابا.

وقالت وزارة الخارجية السودانية، في بيان لها السبت 4 سبتكبر 2021م ، إن الخرطوم لن تسمح باستغلال أراضيها لضرب دول أخرى، لافتة إلى أنه "لا نية للخرطوم بغزو أراضي الغير".

وطالب البيان الحكومة الإثيوبية، بـ"الكف عن العدوانية في التعامل مع السودان".

وأضاف البيان: "نطالب بوقف الاعتداءات ضد السودان لصالح أغراض شخصيات ومجموعات محددة"، مستنكرا اقحام إثيوبيا لاسم السودان "كلما تفاقمت أوضاعها الداخلية".

 جاء نفي الحارجية السودانية، بعد بيان صدر عن المستشار الإعلامي للقائد العام للقوات المسلحة السودانية العميد "الطاهر أبو هاجة"، السبت، قال فيه إنهم تابعوا تصريحات منسوبة للجيش الإثيوبي تتحدث عن دعم القوات المسلحة السودانية لمجموعات مسلحة حاولت تخريب سد النهضة، وأكد أن "ذلك الاتهام لا أساس له من الصحة".

والجمعة، أعلن الجيش الإثيوبي، إحباطه محاولة لعناصر متحالفين مع "الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي"، للتسلل من أراضي السودان إلى المنطقة التي يقع فيها سد النهضة لتعطيل أعمال بنائه.

وتشهد العلاقات السودانية الإثيوبية، توترا منذ نوفمبر/تشرين الثاني، عقب تدشين الجيش السوداني عمليات عسكرية على الحدود لتحرير منطقة الفشقة من السيطرة الإثيوبية التي كانت عليها منذ نحو 25 عاماً.

وجاء العملية بالتزامن مع بدء المعارك بين الجيش الفيدرالي الإثيوبي، وجبهة تحرير إقليم تيجراي

كما تتضاعف التوترات مع الخلافات المستمرة بين البلدين في مفاوضات سدّ النهضة، وفي أكثر من مرة، تبادل الطرفان الاتهامات التي وصلت إلى حدّ استدعاء كل بلد لسفيره في البلد الآخر.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي