علماء يكشفون عن دواء جديد قد يكون بديلا عن الجراحة لسرطان الجلد

2021-08-30 | منذ 2 شهر

كشف علماء عن علاج واعد لأكثر أنواع سرطان الجلد شيوعًا، قد يكون بديلًا للجراحة في المستقبل.

واختبر الباحثون المادة الهلامية في 30 مريضًا يعانون من سرطان الخلايا القاعدية، وهو سرطان جلدي يتم تشخيصه في أكثر من 3 ملايين أمريكي كل عام، ونادرًا ما ينتشر الورم ويكون قابلًا للشفاء بدرجة كبيرة، عادةً من خلال الاستئصال الجراحي.

ومع ذلك، فإن هناك حاجة إلى خيارات غير جراحية، كما تقول الباحثة الدكتورة "كافيتا سارين"، الأستاذة المساعدة في طب الأمراض الجلدية في جامعة ستانفورد، في كاليفورنيا.

ففي بعض الحالات، على سبيل المثال، قد يكون سرطان الجلد موجودًا في منطقة - مثل الوجه - حيث يمكن للجراحة أن تترك ندبات يرغب المرضى في تجنبها.

وبالإضافة إلى ذلك، قالت "سارين" إن العديد من الأشخاص يصابون ثانية بسرطان الخلايا القاعدية، مما يعني تكرار العملية الجراحية.

 وقالت الطبيبة إن اثنين من الأدوية الموضعية تمت الموافقة عليهما من أجل سرطان الخلايا القاعدية، ولكن فقط للسرطانات السطحية، والتي تمثل أقلية من الحالات.

اختبر الفريق عقارًا تجريبيًا موضعيًا يسمى "ريمتينوستات"، فوجدوا أن 17 قد عولجوا تمامًا من بين 33 حالة سرطان جلدي تم علاجها لمدة 6 أسابيع، و6 آخرون استجابوا جزئيًا، مما يعني تقلص قطر الورم بنسبة 30% على الأقل.

ووجد الباحثون أن الدواء يبدو أكثر فاعلية ضد سرطان الجلد السطحي، حيث تقلص أو اختفى، لكن حوالي ثلثي أنواع الأورام الأخرى استجابت أيضًا، بما في ذلك سرطان الخلايا القاعدية العُقدي، وهو الشكل الأكثر شيوعًا للسرطان، والأورام التي يمكن أن تغزو الجلد بشكل أعمق وأوسع.

وكان التأثير الجانبي الرئيسي هو ظهور طفح جلدي في موقع وضع الدواء، وقالت "سارين" إن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتحسين نظام العلاج.

وأشارت إلى أن "هذه كانت دراسة تجريبية صغيرة فقط لمعرفة ما إذا كانت هناك فعالية"، ويجب البحث بشأن مدى استمرار التأثيرات.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي