عمدة باريس تدعو لدعم مقاومة طالبان بقيادة أحمد مسعود

2021-08-17 | منذ 4 شهر

في عريضة نشرتها صحيفة "لوموند" الفرنسية، دعت عمدة باريس "آن هيدالجو" إلى دعم المقاومة في أفغانستان ضد حركة "طالبان"، والتي يتم تنظيمها حول "أحمد مسعود"، نجل القائد "مسعود" الذي اغتيل في سبتمبر/أيلول 2001.

وقالت عمدة باريس: "قد يقول البعض إنه بعد كل شيء تدخلنا في أفغانستان لمدة 20 عامًا ، فقدنا جنودًا، مولنا عددا من المشاريع لضمان تنمية هذا البلد وتعزيز روح الديمقراطية.. وأنه بالرغم من كل هذه التضحيات وكل هذه الإجراءات وكل هذه السياسات، فقد فشلنا. وعليه، قد نقول لأنفسنا أنه يتعين علينا الآن أن نتعلم من هزائمنا وأن ندفع الثمن، مع عدم الاكتراث لأولئك الذين يخاطرون بحياتهم في مواجهة طالبان المدفوعة بالانتقام".

وأضافت "آن": "بالإضافة إلى كونه غير مقبول أخلاقياً، فإن مثل هذا الموقف قصير النظر أيضًا (…) في أوقات أخرى وفي ظروف أخرى ، سيكون من الضروري بلا شك إجراء تحليل واضح للأسباب التي دفعت القوات الأمريكية والغربية الأعضاء في حلف الناتو، إلى الانسحاب، بعد عشرين عامًا في أفغانستان ، دون جعل عودة "طالبان" أمرًا مستحيلًا".

وتابعت عمدة باريس -المنتمية إلى الحزب الاشتراكي- القول : "في الوقت الحاضر ، لا أستطيع تحمل رؤية الأفغانيات يعدن إلى البرقع، ويمنعن من الخروج دون مرافقة رجل؛ كما لا يمكنني تحمل على رؤية الفتيات الأفغانيات الصغيرات محرومات من المدرسة، وغداً يجبرن على الزواج. أرفض ذلك من منطلق القناعة الإنسانية والنسوية . (…) وغدًا ، إذ تحدثنا عن حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين أو حقوق الإنسان، فإن ضميرنا السيء سيهمس لنا باسم أفغانستان إذا بقينا هكذا مكتوفي الأيدي". 

وأوضحت عمدة باريس أن هجوم "طالبان" ألقى بما يقرب من 800 ألف أفغاني على الطرق، معظمهم لا يزالون في أفغانستان، لكن غدا سيكونون على طرق الهجرة الرئيسية المحفوفة بالمخاطر التي ستجلب عددًا منهم إلى أوروبا. سيصل المحظوظون من بينهم إلى فرنسا وعاصمتها باريس.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي