رابطة الشعوب الأصلية في البرازيل تطالب المحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق مع بولسونارو

2021-08-10

طلبت رابطة الشعوب الأصلية في البرازيل من المحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق مع الرئيس جايير بولسونارو بسبب "سياسات مناهضة للسكان الأصليين" و تهمتي "الإبادة الجماعية" و"الإبادة البيئية".

وكانت قبائل السكان الأصليين في البرازيل طلبت من محكمة الجنايات الدولية فتح تحقيق ضد بولسونارو، لكن هذه هي المرة الأولى التي يستعينون فيها بمحامين من السكان الأصليين، وفق ما ذكرت في بيان الرابطة التي تضم عدة منظمات إقليمية للدفاع عن حقوق السكان الأصليين.

وذكرت الرابطة "نعتبر أنه تنفذ حالياً في البرازيل تدابير تمثل جرائم ضد الإنسانية، جرائم إبادة جماعية وإبادة بيئية".

ضعف النظام القضائي في البرازيل

وقال إلوي تيرينا، المنسق القانوني للرابطة: "نظراً لعجز النظام القضائي الحالي في البرازيل عن إجراء تحقيق وسجن ومقاضاة المسؤولين عن هذه الأفعال، فإننا ندين هذه الأعمال أمام المجتمع الدولي ونرفع دعوى أمام المحكمة الجنائية الدولية".

تستند الرابطة إلى تقارير من مسؤولي ومنظمات السكان الأصليين ووثائق رسمية وأبحاث جامعية وتقارير فنية التي، على حد قولها، "تثبت أنه تم التخطيط لسياسة مناهضة للسكان الأصليين بشكل واضح وتنفيذها بقيادة بولسونارو" منذ تولي الزعيم اليميني المتطرف السلطة في يناير (كانون الثاني) 2019، وخصوصاً خلال انتشار وباء كورونا بعد أكثر من عام بقليل.

انتقاد لتوسيع الزراعة والتعدين في الأمازون

وكانت حكومة بولسونارو قد اقترحت تشريعاً يخفف على نطاق واسع القيود داخل مناطق الأمازون على الزراعة والتعدين التجاري واستخراج النفط والغاز.

وساهم توغل عمال المناجم والحطابين في نقل العدوى إلى مجتمعات السكان الأصليين بفيروس كورونا الذي خلف 1166 قتيلاً وأكثر من 57 ألف إصابة بين السكان الأصليين البالغ عددهم نحو 900 ألف، بحسب الرابطة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي