وزيرة الدفاع الألمانية: لا يمكن هزيمة طالبان إلا بمهمة قتالية طويلة

2021-08-09 | منذ 4 شهر

وزيرة الدفاع الألمانية أنيغريت كرامب

برلين- وكالات - قالت وزيرة الدفاع الألمانية أنيغريت كرامب-كارنباور إن حركة طالبان الإسلامية المتشددة في أفغانستان لا يمكن هزيمتها إلا بمهمة قتالية أخرى صعبة وطويلة للغاية.

وكتبت الوزيرة اليوم الاثنين 9 أغسطس/آب الجاري، على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” في إشارة إلى مطالبات بإرسال مهمة جديدة للجيش الألماني لأفغانستان: “هل المجتمع والبرلمان مستعدان لإرسال الجيش الألماني إلى حرب والبقاء هناك لجيل آخر على الأقل مع العديد من القوات؟ وإذا لم نفعل فإن الانسحاب المشترك مع الشركاء يبقى القرار الصائب”.

وأضافت الوزيرة أن التقارير الواردة من قندوز ومن جميع أنحاء أفغانستان “مريرة ومؤلمة للغاية”، معربة عن اعتقادها بأن طالبان كانت ستضرب حتى لو كان الجيش الألماني لا يزال في البلاد، مطالبة كل شخص يطالب الجيش الألماني بالتدخل مرة أخرى في أفغانستان أن يطرح على نفسه هذه الأسئلة: “بأي هدف، وبأي استراتيجية، ومع أي شركاء؟ وهل سيكون ذلك مع الاستعداد لتعريض حياة العديد من جنودنا للخطر؟”.

وأكدت كرامب-كارنباور أن أي شخص يريد هزيمة طالبان بشكل دائم يجب أن يقوم “بمهمة قتالية شاقة وطويلة للغاية”.

وعقب استيلاء حركة طالبان الإسلامية المتشددة على مدينة قندوز الأفغانية، دعا رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني، نوربرت روتجن، مطلع هذا الأسبوع إلى إرسال مهمة جديدة للجيش الألماني لأفغانستان.

وفي مقابلة مع صحيفة “فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج” الألمانية، ناشد السياسي المنتمي للحزب المسيحي الديمقراطي المجتمع الدولي لوقف توغل طالبان، مشيرا إلى أن هذا قد يعني أيضا مهمة للجيش الألماني هناك، وقال: “إذا كانت هناك حاجة إلى قدرات عسكرية من الأوروبيين، بما في ذلك الألمان، في أفغانستان الآن، فعلينا أن نجعلها متاحة”.

وفي نهاية حزيران/يونيو الماضي، وعقب ما يقرب من 20 عاما، سحب الجيش الألماني آخر جنوده من أفغانستان. ومن المتوقع أن تغادر القوات المسلحة الأمريكية البلاد بنهاية آب/أغسطس الجاري. وكان يتمركز الجيش الألماني في قندوز لفترة طويلة وفقد العديد من جنوده هناك خلال معارك مع طالبان وخلال هجمات.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي