إطلالات مميزة من عروض أزياء سان لوران لربيع وصيف 2022

2021-08-05 | منذ 2 شهر

 

قبل فترة وجيزة، دعت دار سان لوران العديد من الأسماء الكبرى لحضور عروضها لأزياء ربيع وصيف 2022، وذلك في جزيرة فينيتان إيسولا ديلا كيرتوسا في إيطاليا.

هذه العروض ظهرت للنور داخل الجزيرة مستوحاة من طابعها الراقي والجميل وبإشراف من دوجان أيتكين الفنان الحقيقي، واستغلت المناظر الطبيعية الساحرة في عمل جو راقٍ طبيعي ومعماري، مع ممشى رائع ضم العديد من القطع الرائعة، من بينها بالتأكيد المجموعة الأخيرة لربيع وصيف 2022 والتي ظهرت في العروض.

العديد من الإطلالات الرائعة ذات التصاميم الجريئة شهدتها تلك المجموعة، التي استوحت أنماطا من الأزياء الثرية التي كانت تظهر في حقبة سبعينيات القرن الماضي، مع ظلال تقليدية وطريقة خياطة كلاسيكية تجعل قمصان هذه المجموعة الفضفاضة ذات الياقات المفتوحة، والقمصان المصنوعة من الدانتيل القوطي والمعاد تصميمها بأسلوب عصري تجسيدا حقيقيا للمسة الجمالية الفريدة التي تحلت بها سان لوران في أعمالها.

كما تعكس قطع المجموعة الذوق الدرامي الموجود في مهرجانات فينيسيا، والأشكال التقليدية للملابس، وأقنعة الوجه الفينيسية المتقنة التي لطالما تم الاحتفال بها في تلك المدينة التاريخية العائمة على مدار قرون، قطع هذه المجموعة إذا بها نمط تراثي وأفكار مستوحاة من إرث تاريخي.

منها أيضا تلك البدلة الليلية المميزة، التي ابتكرت في 1966 وشملت تجديدا مختلفا في الشكل والتصميم، كما توجد سترات فضفاضة مبطنة وسترات "جاكار" وبعض القطع المضافة من مجموعات سابقة مع لمسات تطويرية عصرية.

 غالبية التجديدات تكون في دمج التصميمات الأيقونية مع الجينز، أو دمج خياطة كلاسيكية مع أقمشة فاخرة نابضة بالحياة وخصوصا فيما يتعلق بدرجات اللون الأرجواني العميق التي تجلت في أكثر من قطعة.

 

هذه المجموعة تتسم بنمطها الواسع، رغم أنها تعيد إحياط خط الملابس النحيفة والصور التي تجسد روح العقود الماضية، ولكن اندفاعات الألوان وتباينها يحافظ على المرح والحداثة في تلك المجموعة الرائعة.

نبذة عن دار سان لوران

لا تقف سان لوران عادة مكتوفة الأيدي حين يتعلق الأمر بالإبداع، الدار الفرنسية التي تأسست بواسطة يفيس سان لوران وشريكه بيير بيرجي عام 1961 تضيف دائما إلى إطلالاتها لمسات جديدة بما لا يغفل الإرث العريق سواء للمفاهيم التي تحاول إيصالها من خلال الأزياء، أو من خلال إرث الدار نفسها.

وإذا تحدثنا عن التطويرات الإبداعية، فلابد أن يُذكَر اسمان في مسيرة سان لوران، هما هيدي سليماني المخرج الإبداعي السابق، وأنتوني فاتشاريلو الذي عُيِّن خلفا له في إبريل 2016.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي